الريسوني: قروض المقاولات المدعومة من الدولة أقل إثما وليست حلالا - الجريدة 24

الريسوني: قروض المقاولات المدعومة من الدولة أقل إثما وليست حلالا

الكاتب : الجريدة24

الجمعة 14 فبراير 2020 | 13:48
الخط :

وضع احمد الريسوني، الرئيس الأسبق للذراع الدعوي للبيجيدي وخليفة القرضاوي على رأس التنظيم العالمي للإخوان المسلمين، شرطا لجواز القروض التي ستمنحها الابناك المغربية لدعم المقاولات الناشئة.

واشترط الريسوني في مقال عممه موقع حركة التوحيد والاصلاح الاكتروني، ألا يكون القرض ربحيا لكي يكون القرض إحسانيا، وحتى لو كان هناك ربح قليل فهو أقرب إلى الحل وأقل إثما من الزيادات الربوية المعهودة 7 بالمائة و10 بالمائة وهو أقرب أن يرخص فيه لذوي الأعذار والضرورات والحاجات الشديدة عملا بقاعدة “الحاجات تنزل منزلة الضرورات”.

وأوضح الريسوني أن “القرض إذا كان ليس فيه تربح ربوي للمقرضين فهو قرض حسن مستحسن ومحمود شرعا وهو القرض الذي أمر به الشرع وإذا كان فيه ربح قليل لهذه المؤسسات المقرضة فهذا يرخص فيه لذوي الأعذار من ضرورة وضائقة وليس عنده حل آخر، والشباب وكل الناس بحاجة إلى زواج وأسرة وضمانات واحتياجات عديدة، وإذا كان ليس لديهم مصدر وملجإ آخر، فيستطيع أن يأخذ بهذا القرض حتى لو افترضنا فيه نسبة للربح من البنوك فيكون على سبيل الترخيص لا على سبيل أنه حلال ومستحسن كما هو في الحالة الأولى”.

واورد موقع الحركة ان الريسوني أدلى برأي حول مبادرة الدولة في تخفيف وتيسير القروض لحاملي المشاريع في قروض المقاولات وذلك بأن تكون هذه القروض لا تتجاوز 2 بالمائة في المدن و1.75 بالمائة في البوادي.

وأشاد الريسوني، بعد أن وجهت له عدد من الأسئلة في الموضوع من قبل مجموعة من الفاعلين بعد إطلاق المبادرة ، (أشاد) بالتوجه والغرض الاجتماعي لمثل هذا النوع من القروض مفيدا أنه “من الواضح أنها ليست مبادرة تجارية وربحية على ما تعمل عليه البنوك عادة لأن هذه النسبة المخفضة الظاهر منها أن لا تعطي ربحا يذكر للبنوك ولا لأية مؤسسة أخرى، وهذا التوجه في حذ ذاته يجب الإشادة به واستحسانه لأنه يتجه وجهة شرعية ومحمودة وهي تقديم القرض الحسن سواء من الدولة أو من الأغنياء الذي لهم فائض في حاجاتهم وقدراتهم، مؤكدا أن هذا القرض إن لم يكن قرضا حسنا خالصا فهو يقترب ويتجه إلى مبدإ القرض الحسن”.

loading...

آخر الأخبار