"خيسوس" مول الخماسية الغامض الذي روع ساكنة مراكش - الجريدة 24

"خيسوس" مول الخماسية الغامض الذي روع ساكنة مراكش

الكاتب : الجريدة24

21 فبراير 2019 - 09:12
الخط :

أمينة المستاري

أحيل على استينافية مراكش بداية الأسبوع الجاري، خيسوس "مول الخماسية" الذي روع ساكنة بمنطقة الشويطر، ضواحي مراكش، وكاد يصبح "الشبح" الذي يقض مضجعهم، لولا "الكرابة" الذين كشفوا هويته وفكوا شفرته.

مع توالي غارات "مول الخماسية" الليلية، تناسلت قصص منها ما هو واقعي ومنها ما هو نتاج مخلية البعض، في وقت لم تعرف فيه هوية زعيم العصابة، رغم أنه كان كثير التجوال يجالس أهل الدوار في جلباب حارس خاص نهارا، ويتحول ليلا إلى لص.

"خيسوس" حارس خاص في 24 سنة، كان على اطلاع بتفاصيل فيلا أجنبي بحكم عمله لديه، وقام في ليلة باقتحام البيت بمعية ثلاثة من أفراد عصابته، حيث عثروا على علبة ظنوا أن بها أموالا، لكنهم عثروا على بندقية "خماسية" وخراطيش.

تحولت البندقية إلى وسيلة في يد "خيسوس" لاعتراض المارة والتهجم على المنازل ليلا، لا يحملها إلى منزله نهارا، بل يخفيها ببئر مهجور بدوار "كرتاوة" بعد أن يعلقها بحبل يصل إلى قعره.

في إحدى عملياته، قامت العصابة بالتخطيط لسرقة منزل أستاذ بدوار "كزولة"، وفعلا دخل "خيسوس" البيت، واستعمل سلما في غفلة من الأستاذ. مضت مدة قبل أن يفطن صاحب البيت إلى تغيير مكان السلم وصدم لفقدان حاسوبه الشخصي وهاتفه المحمول و30 لتر من زيت الزيتون، وبعد عودته لكاميرا المراقبة المثبتة بالمنزل، تبين وجود شخص يتحرك في أماكن مختلفة ويختبئ عند مرةر صاحب المنزل، لكن لم يكن يظهر منه سوى عيناه، مما جعله يتوجه على عجل نحو مقر الدرك الملكي، لكن رغم ذلك لم يتبين شكل اللص ليظل مجهولا، إلى يوم الجمعة المنصرم، حيث توجه الحارس إلى دوار بكارة، المعروفة بإنتاج الماحيا "الكرابة"، وأطلق الرصاص على أحد الكرابة، الذي أطلق ساقيه للريح تاركا غلته بين يدي الحارس، الذي استولى عليها.

انتشر الخبر في المنطقة ككل، وتمكنت عناصر الدرك الملكي بأولاد حسون من التعرف على هوية "مول الخماسية" الغامض، بفضل الأبحاث التي قامت بها، وتم إيقافه إضافة إلى عنصرين من عصابته نهاية الأسبوع المنصرم، فيما فر ثالثهم ليحال الجميع على استينافية مراكش.

الأبرز