نقابة البيجيدي تطالب الحكومة وأمزازي بعدم “التعنت” مع المتعاقدين – الجريدة 24

نقابة البيجيدي تطالب الحكومة وأمزازي بعدم "التعنت" مع المتعاقدين

الكاتب : الجريدة24

27 مارس 2019 - 08:00
الخط :

أدان الكاتب الوطني للجامعة الوطنية لموظفي التعليم استعمال القوة ضد الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد داعيا الحكومة والوزارة الوصية إلى إعمال آلية الحوار من أجل إيجاد حل منصف وعادل لهذه الفئة، وإلى الإسراع في الاستجابة لمطالب كافة فئات الشغيلة التعليمية.

وأكدت نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب عزمها الاستمرار في النضال والدفاع عن قضايا الشغيلة التعليمية بكامل الوعي والمسؤولية التي تفرضها التحولات الراهنة في الساحة التعليمية.

وطالبت النقابة في بلاغ لها صدر عقب اختتام  الملتقى الوطني الرابع للمرأة النقابية للجامعة الوطنية لموظفي التعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، "طالبت" الوزارة بالاستجابة الفورية والشاملة لمطالب الشغيلة التعليمية بكافة فئاتها، والإسراع في إخراج نظام أساسي عادل ومنصف ومحفز يتدارك ثغرات النظام الأساسي الحالي، ويوحد جميع الفئات العاملة بالقطاع بمن فيهم الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد والمساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين.

وأعلنت النقابة تضامنها "اللامشروط مع جميع الفئات التعليمية في نضالاتها المشروعة والعادلة بما فيها فئة الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، ومطالبتهن الحكومة والوزارة بعدم التعنت والإسراع في إيجاد حل لهذا الاحتقان بدمجهم في النظام الأساسي لوزارة التربية الوطنية باعتباره المدخل الحقيقي لإنصاف أساتذة هذه الفئة أسوة بباقي زملائهم".

كما طالبت النقابة بضرورة "الاستجابة لمطالب نساء الأسرة التعليمية وذلك من أجل توفير الظروف الملائمة للمرأة الموظفة لكي تضطلع بمهامها ومسؤولياتها الوظيفية والمهنية (تيسير الاستفادة من رخصة الرضاعة، الرفع من مدة عطلة الأمومة، حق الأبناء وذوي الحقوق في المعاش، مراجعة سن التقاعد النسبي والكامل....).

وشددت نقابة البيجيدي على رفضها، فرنسة التعليم والتمكين للفرنسية على حساب اللغات الرسمية الوطنية، بدل الانفتاح على اللغات الأجنبية التي نصت عليها الرؤية ومحاولة الخلط بين لغات التدريس وتدريس اللغات لتغليط الرأي العام، وهو ما يعتبر مساسا بالدستور وبهوية المغاربة وحقوقهم.

 

آخر الأخبار