أجانب على مائدة إفطار المغاربة – الجريدة 24

أجانب على مائدة إفطار المغاربة

الكاتب : الجريدة24

17 أبريل 2021 - 06:00
الخط :

  مها رشيد / ومع/

رمضان هو شهر التقوى والإحسان ومناسبة للمسلمين عبر العالم من التقرب من الخالق وطلب التوبة والقيام بصالح الأعمال وإظهار التعاطف الذي غالبا ما يتم تناسيها في الأيام الأخرى.

صيام رمضان هو أحد أركان الدين الإسلامي. فإضافة إلى طابعه الروحي، يتميز هذا الشهر بصفة خاصة بتغيير ظاهر في السلوك. فبشكل أكبر من كل الفترات الأحرى من السنة، يحرص المسلمون على القيام بأعمال البر والإحسان ومساعدة الآخرين بلا تردد.

كما أن جو رمضان يساعد على القيام بالأعمال الصالحة والاستزادة من مبادرات الكرم والجود بهدف أن يستفيد الجميع من هذا الشهر المبارك. وبالمغرب، لا مجال للاحتفاء برمضان بشكل منفرد، خاصة في وقت الإفطار.

فالمغاربة المعروفون بخصال الجود والكرم لا يترددون في استقبال مسلمين آتين من مناطق بعيدة لتقاسم وجبة الإفطار معهم في أجواء عائلية ودافئة رغم أن هذه الأجواء تتأثر للعام الثاني بتداعيات الجائحة.

هنا كافة المسلمين الأجانب يتم الترحيب بهم. “منذ وصولي إلى المغرب، استقبلني الجميع بكل حب، ولكن ذلك لا يعادل شهر رمضان حيث يزيد هذا كرم الاستقبال”، يقول عمر الطالب السنغالي. “في اليوم الأول من رمضان، كافة زملاء قسمي وجيراني وأصدقائي وجهوا لي دعوات للإفطار معهم.

صحيح أني سمعت في السابق عن كرم ضيافة المغاربة لكن هذه المرة الأولى كنت سعيدا بكل هذا الكرم والتعايش المفتوح أمامي (..) أنا بالمغرب منذ 4 سنوات وهذا العام أحتفي برمضاني الخامس وسط هذه البلاد التي أعتبرها بلادي”،

يقول عمر. “السنتان الأخيرتان كانتا صعبتين على العالم أسره بسبب تفشي الجائحة”، يواصل الطالب الشاب، مضيفا أنه رغم الظرفية الاستثنائية لا تتردد الأنفس الكريمة في إعداد أطباق لذيذة للمسلمين الأجانب بهدف تخفيف قسوة الغربة عليهم. من جانبها، تتذكر هانيا الشابة المنحدرة من السودان بكثير من الحنين سنواتها الأولى في المغرب والدعوات العديدة لدى أصدقائها وجيرانها. “لقد كانت فترة رائعة في حياتي تعرفت فيها على بلد مضياف ومتضامن. المغاربة منفتحون كثيرا ولا يترددون في مد يد العون وفتح أبوابهم للأشخاص الوحيدين والذين يعيشون في وضعية هشاشة”.

وتقول “كانت لي جارة ماهرة في الطبخ فعلا، كل جمعة كانت تدعوني لتناول الكسكس بسبع خضر “، مشيرة إلى أن رمضان شكل بالنسبة إليها على غرار كافة المغاربة شهرا استثنائيا.

وتحكي هانيا عن مساءات رمضان التي كانت تقضيها رفقة جارتها التي كانت تعلمها وجبات وأكلات مغربية تقليدية مثل الشباكية والسفوف والبريوات وشربة الحريرة، معتبرة أنها ستظل دائما ممتنة لهذه الصديقة والأم الثانية التي آنست وحدتها.

وتقول هانيا إنها ستظل دائمة شاكرة لجميل “الحاجة” مؤكدة أنها تستلهم منها قيم التآزر والتضامن حيث تقوم بدورها بمساعدة الأسر البعيدة عن مواطنها خلال هذا الشهر الفضيل.

وعمر وهانيا ليسا إلا مثالا عن أمثلة كثيرة من آلاف المسلمين الأجانب الذين يجدون حسن الاستقبال والتضامن وكرم الضيافة في الموائد المغربية. وفي هذا السياق، يجد أحمد وسميرة وأطفالهم الثلاثة سعادة حقيقية في استقبال المسلمين الذين يقضون المناسبات الدينية بعيدا عن أسرهم أو من يوجدون في المغرب من أجل العمل أو الدراسة.

وتقول هذه الأسرة إن ديننا يدعونا للتعاون والإحسان والتقاسم ومد يد العون والبرهنة عن الكرم والجود ومساعدة الفقراء والمحتاجين، مؤكدة أن مائدة الإفطار تكون أجمل حين تكون فضاء لتلاقي أعراف وتقاليد وثقافات مختلفة حولها في أجواء روحية جميلة.

آخر الأخبار