الحزب الشعبي الإسباني يوبخ حكومة “بيدرو سانشيز” على التلاعب في العلاقات مع المغرب – الجريدة 24

الحزب الشعبي الإسباني يوبخ حكومة "بيدرو سانشيز" على التلاعب في العلاقات مع المغرب

الكاتب : الجريدة24

08 مايو 2021 - 05:30
الخط :

هشام رماح

تعالت اصوات العقل في إسبانيا المنتصرة لتوطيد العلاقات مع المغرب بدل الحربائية التي تركن إليها حكومة بيدرو سانشيز، كما حدث بشأن تورطها في مؤامرة تستهدف المملكة عبر الاتفاق مع الجزائر على استقبال إبراهيم غالي، بهوية مزورة للاستشفاء فوق أراضي الجارة الشمالية.

تصرفات الحكومة الإسبانية أثارت حفيظة المجموعة البرلمانية للحزب الشعبي الإسباني المعارض، ما جعله يطلب منها توضيحات مكتوبة بشأن مستقبل حول العلاقات الثنائية بين إسبانيا والمغرب، والسبل التي تراها مناسبة لتعزيز هذه العلاقات مع بلد يعد شريكا رئيسيا في العددي من المجالات أهمها مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية.

ونقلت وكالة “EFE” أن الحزب الشعبي (PP) ينتقد الحكومة الإسبانية بشأن علاقات إسبانيا مع المغرب ويعيب عليها تقاعسها عن تحسينها، في ظل عدم تحديد لأي موعد لعقد اجتماع رفيع المستوى بين مسؤولي البلدين، وذلك بعد تفجر فضيحة استقبال زعيم انفصاليي “بوليساريو” في مستشفى “سان بيدرو” بـ”لوغرونيو”.

وفيما دعا الحزب المعارض الحكومة الإسبانية إلى العمل على تحسين العلاقات مع المملكة المغربية، رمى باللوم عليها في عدم رغبتها في ذلك، محيلا على أن تذرع الأخيرة بجائحة “كورونا” تدحضه الاجتماعات الرفيعة المستوى التي انعقدت بين ممثلين من فرنسا وإسرائيل مع المغرب.

وجرى تعليق اجتماعات عديدة كانت مقررة بين المغرب وإسبانيا لتعزيز العلاقات الثنائية، وهي الاجتماعات التي كانت ستجمع في البدء بين “إيزابيل سيلا” وزيرة التربية والتعليم و”تيريزا ريبيرا” وزيرة التحول البيئي، والنائبة الرابعة لرئيس الحكومة الإسبانية وزيرة التحول البيئي.

وجاءت مطالبة الحزب الشعبي حكومة “بيدرو سانشيز” لتوضيح موقفها من العلاقات مع المغرب على خلفية التوتر الذي يشوب العلاقات الثنائية بعدما ضربت حكومة الجارة الشمالية عرض الحائط ما يجمع بين البلدين، وبعدما انبرى المغرب إلى موقف صارم وحازم ضد إسبانيا ما جعل العديد من الأصوات ترتفع منتقدة لما اقترفته التشكيلة الحكومية القائمة هناك.

آخر الأخبار