شباط: الظروف مناسبة لحزب الإستقلال ليحتل المرتبة الأولى – الجريدة 24

شباط: الظروف مناسبة لحزب الإستقلال ليحتل المرتبة الأولى

الكاتب : الجريدة24

19 يونيو 2021 - 11:30
الخط :

 فاس: رضا حمد الله

فند حميد شباط، الأمين العام السابق لحزب الاستقلال، كل الإشاعات القائلة بالتحاقه بأي حزب سياسي ردا على حل كل فروع الحزب بفاس بسبب تحركاته التي أغضبت قيادته ومنها اللجنة التنفيذية التي اتخذت القرار وعينت حميد فتاح الوافد من العدالة والتنمية، منسقا للحزب بفاس.

وقال أمس في لقاء مباشر بثه في صفحته الفيسبوكية، إنه لم ولن يلتحق بأي حزب، وباق في حزب الاستقلال، ممهلا مسؤوليه المركزيين، لإعادة تصحيح الخطأ المرتكب بحل فروع الحزب، الذي اعتبره ورقة رابحة منحها لخصومه السياسيين في المدينة، نافيا وجود أي نية للانشقاق.

واتهم عناصر استقلالية بفاس بخلق “الفتنة” واختلاق المشاكل ونقل معطيات غير دقيقة للقيادة، ما كان سببا في اتخاذ هذا القرار الذي وصفه بالمتسرع، مؤكدا مجالسته قبل شروعه في عقد لقاءات تنظيمية، مع خديجة الزومي وميارة القياديين في الاتحاد العام للشغالين.

وأوضح أنه وضعهما في الصورة أملا في تجاوز تلك المشاكل التي يجب أن تحل تنظيميا وبتأن وتعقل، لكن لم تؤخذ الأمور بالجدية اللازمة، مشيرا إلى أنه ليس عيبا اقتراح عبد المجيد الفاسي نجل الزعيم علال الفاسي، مرشحا للحزب بفاس، بحكم تاريخه النضالي وحماسه.

وتحدث شباط في نحو ساعة من الزمن، في لقاء مباشر عبر صفحته الفيسبوكية، عن ورقة رابحة منحتها اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، لباقي خصومه السياسيين بفاس، مستغربا قرار حل الفروع الذي قال أن ليس من حقها ذلك، متمنيا تدارك الخطأ قبل فوات الأوان.

وقال “حزب بدون نقابات وفروع وهياكل، لا يمكن أن يساير الركب. لذلك نتألم على ما وصلنا إليه خاصة بعد القرارات الأخيرة”، مؤكدا أن “حميد شباط بعد المؤتمر السابق اشتغل إلى جانب زملائه ولم يسعى إلى وضع العصا في العجلة” رغم الخلافات التنظيمية.

وتأسف لتحمل أشخاص من خارج الحزب المسؤولية، داعيا لاحترام قواعد الحزب، وتناقض مع ما قاله الأمين العام من العودة إليها في حصر الترشيحات، متحدثا عن شيء خطير لا يمكن السكوت عنه و”لا يمكن إلغاء فروع الحزب انتخبت بالديمقراطية وفي مؤتمرات قانونية”.

آخر الأخبار