شبهة تفويت أماكن مخصصة للبيع بطرق ملتوية تثير غضب الباعة المتجولين بقلعة السراغنة – الجريدة 24

شبهة تفويت أماكن مخصصة للبيع بطرق ملتوية تثير غضب الباعة المتجولين بقلعة السراغنة

الكاتب : الجريدة24

20 أبريل 2019 - 10:00
الخط :

استقبل الفرع الجهوي للجمعية المغربية لحماية المال العام لجهة مراكش أسفي، الذي يرأسه صافي الدين البدالي، مجموعة من بائعي الفواكه و الخضر بالسوق النموذجي الهناء 1 بقلعة السراغنة، الذي انتهت به الأشغال مؤخرا، و المتضررين من عمليات الفوضى في التسيير و إنزال لباعة متجولين لم تكن لهم علاقة بالسوق دون أي تخطيط مسبق او اشراك ذوي الحقوق.

وفي هذا الصدد، أفاد صافي الدين البودالي رئيس الفرع الجهوي للجمعية المغربية لحماية المال العام بجهة مراكش أسفي في اتصال مع "الجريدة24" أوضح أنه تلقى شكاية المتضررين وذوي الحقوق من الخروقات التي مارسها المسئولون عند عملية إعادة ولوج هذا السوق و الذين سبق ان أخرجوا منه حتى تكتمل عملية الإصلاح، بعدما ظلوا لأزيد من سنتين، يضيف، و هم يمارسون نشاطهم التجاري في العراء، على طول السنة ، لكنهم فوجؤوا بعد العودة بتزايد العدد المسجل على حساب هذا السوق، مما دفع ببعضهم لمغادرته كرها.
واردف البودالي قائلا إن الأدهى من ذلك هو عملية تخصيص أماكن لأشخاص لا علاقة لهم بالمهنة من أجل كرائها و من ضمنهم مسئولين، و أن هناك اشخاص يقومون باستخلاص واجبات استغلال السوق يوميا بما في ذلك الحراسة في غياب ضوابط قانونية .
وشدد المتحذث ذاته على أن الفرع الجهوي للجمعية المغربية لحماية المال العام لجهة مراكش أسفي قد فتح ملفا في الموضوع من أجل البحث و التحري فيما يجري بالسوق النمودجي ، بدءا من عمليات التفويت لأماكن البيع بطرق ملتوية و الاعتمادات التي تم رصدها للبناء و للترميم في علاقة مع قدرة السوق على الاستيعاب، مستدركا" انه بعد استكمال عملية البحث وفق المعايير التي تعتمدها الجمعية المغربية لحماية المال العام في التعاطي مع القضايا المرتبطة بالفساد المالي والإداري و اقتصاد الريع أو تبديد المال العام دون مراعاة تجليات ذلك على التنمية و على استقرار المهنيين دوي الحقوق ، فأنه سيرفع شكاية في الموضوع إلى الجهات المعنية قصد فتح تحقيق دقيق و معمق في حيثيات ما يحيط بهذا السوق من خروقات على جميع المستويات و إنصاف المتضررين و الحد من استغلال الباعة المتجولين و الحد من اقتصاد الريع على حساب تنمية المدينة و تطورها ".

وكانت السلطات قد قامت في سنة 2017 باخلاء شارع امليل من الباعة المتجولين (الفراشة) ومن أصحاب المحلات التجارية الذين يعرضون سلعهم على أسفل الرصيف، قصد إعادة ايواءهم في سوق نمودجي جديد.

آخر الأخبار