بعد انفجار الاصابات.. المستشفيات الميدانية أمل وزارة الصحة في مواجهة كورونا - الجريدة 24

بعد انفجار الاصابات.. المستشفيات الميدانية أمل وزارة الصحة في مواجهة كورونا

الكاتب : انس شريد

15 يناير 2022 - 10:00
الخط :

شرعت وزارة الصحة، في إقامة مجموعة من المستشفيات الميدانية، في عدد من الجهات بالمملكة، التي باتت تشهد تدهورا في المؤشرات الوبائية.

وأقدمت جل المديريات الجهوية، بتعبئة المستشفيات الميدانية، خاصة في المدن الموبوءة وذلك استعدادا لذروة الموجة الوبائية التي يرتقب حصولها في الأسبوعين المقبلين، مع وقف كذلك شبح انهيار المنظومة الصحية، في ظل تزايد عدد الإصابات وامتلاء أقسام الإنعاش، في عدد من المستشفيات العمومية.

وقامت المديرية الجهوية للصحة والحماية الاجتماعية لجهة مراكش آسفي لتطور الحالة الوبائية، بتشييد مستشفى ميداني لعلاج المصابين بمرضى كوفيد-19، حيث يتوفر على 200 سرير مجهز بجميع التجهيزات الصحية اللازمة

ومن المرتقب أن تقوم المديرية الجهوية لوزارة الصحة بالدار البيضاء-سطات، بعد تزايد الإصابات إلى الاستعانة مرة أخرى، بخدمات المستشفى الميداني، المقام بمكتب أسواق ومعارض بالبيضاء، بعدما تدشينه العام الماضي، حيث مرتقب أن يقلص من الضغط الكبير التي تعاني منها المستشفيات العمومية.

كما أضحى المستشفى الميداني بمدينة كلميم، التي تم تدشينه في وقت سابق، جاهزا لاستقبال الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد، حيث تعزز بتجهيزات حديثة وبموارد بشرية مهمة مكونة من 40 ممرضا وأطباء اختصاصيين تابعين لمستشفى كلميم، على مساحة ثلاثة آلاف متر مربع ويسع طاقة استيعابية تصل إلى 128 سريرا موزعا على 40 وحدة للإنعاش و88 مخصصة للعناية المركزة.

وفي هذا الإطار، قال سعيد عفيف، رئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية والفدرالية الوطنية للصحة، وعضو اللجنة العلمية والتقنية التابعة لوزارة الصحة، في حديثه للجريدة 24، إن الوضعية الوبائية بالمملكة لا تبشر بالخير، وإحداث مثل هذه المستشفيات الميدانية من شأنه تقليص الضغط الكبير التي تعاني منه المستشفيات العمومية بالمدن.

وطالب عضو اللجنة العلمية، من جميع المغاربة تحمل مسؤوليتهم، وإلا الوضع سيتأزم كثيرا، خاصة أن دول متقدمة عاشت مشاكل انهيار المنظومة الصحية، بعد تفشي الفيروس وارتفاع الوفيات وامتلاء أقسام الإنعاش.

وشدد رئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية، على ضرورة التلقيح بالجرعة الثالثة، بكونها أهم وسيلة لهزم الوباء مع التزام بالتدابير الاحترازية وتجنب كثرة التجمعات.

وأعلنت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، اليوم السبت، أنه تم تسجيل 8826 إصابة بفيروس (كوفيد-19)، وبلغ عدد المتعافين 5196 شخصا، فيما تم تسجيل تسع وفيات، خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأبرزت الوزارة في النشرة اليومية لحصيلة (كوفيد-19)، أن ثلاثة ملايين و780 ألف و397 شخصا تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح المضاد للفيروس، فيما ارتفع عدد الملقحين بالجرعة الثانية إلى 23 مليون و8141 شخصا، مقابل 24 مليون و612 ألف و592 شخص تلقوا الجرعة الأولى.

وأشارت النشرة إلى أن الحصيلة الجديدة للإصابات بالفيروس رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى مليون و43 ألف و225 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس 2020، فيما بلغ مجموع حالات الشفاء التام 972 ألف و291 بنسبة تعاف تبلغ 2، 93 في المائة، فيما بلغ عدد الوفيات 14 ألف و963 بنسبة فتك تصل إلى 4، 1 في المائة

وتتوزع حالات الإصابة المسجلة خلال الـ24 ساعة الأخيرة بين جهات الدار البيضاء-سطات (4191)، والرباط-سلا-القنيطرة (1505)، ومراكش-آسفي (903)، وفاس-مكناس (539)، وطنجة-تطوان-الحسيمة (525)، وسوس-ماسة (444)، وبني ملال-خنيفرة (251)، ودرعة-تافيلالت (145)، والشرق (126)، وكلميم-وادنون (103)، والعيون-الساقية الحمراء (75)، والداخلة-وادي الذهب (19).

آخر الأخبار