الجزائر وتركيا واثيوبيا يهددون النفوذ المغربي الجوي بافريقيا – الجريدة 24

الجزائر وتركيا واثيوبيا يهددون النفوذ المغربي الجوي بافريقيا

الكاتب : عبد اللطيف حيدة

22 مايو 2019 - 12:00
الخط :

تواجه شركة الخطوط الملكية المغربية منافسة قوية قد تؤثر عليها في المستقبل، وذلك من قبل منافسين دوليين اخترقوا السوق الافريقية منذ سنوات.

وكشف الرئيس المدير العام لشركة الخطوط الملكية المغربية، عبد الحميد عدو، أن أكبر المنافسين للمغرب في مجال النقل الجوي بافريقيا توجد الجزائر وتركيا واثيوبيا.

وقال عدو، الذي قدم عرضا أمس، أمام أعضاء لجنة مراقبة المالية العامة بمجلس النواب، شركة الخطوط الملكية المغربية تواجه منافسة في محيطها وهو تنافس "محفوف بالمخاطر".

وأفاد المتحدث ذاته أن الجارة الشرقية للمغرب، الجزائر، عبأت اعتمادات مالية ضخمة من أجل تحقيق الريادة في مجال الخطوط الجوية بافريقيا.
ولفت إلى أن الجزائر عبأت مؤخرا ما لا يقل عن 25 مليار درهم وذلك من أجل اقتناء طائرات جديدة، وفتحت خطوطا جوية جديدة في بعض الدول الافريقية، أبرزها دولة التشاد والكاميرون والغابون.
ونبه المتحدث ذاته إلى أن خطة الجزائر في الآونة الأخيرة تتركز على التواجد في كل مكان يتواجد فيه المغرب لمنافسته وسحب الريادة منه في مجال النقل الجوي.

وتعتبر تركيا بدورها من بين أكبر المنافسين للمغرب في مجال الخطوط الجوية بتركيا، مفيدا أن الخطوط الجوية التركية تستعد لتعزيز أسطولها الجوي ليصل إلى 500 طائرة في أفق سنة 2023، في الوقت الذي تتوفر حاليا على ما لا يقل عن 331 طائرة حاليا، بينما لا يتوفر الأسطول المغربي سوى على 61 طائرة.

واشار المتحدث ذاته غلى أن تركيا كانت متساوية مع المغرب في عدد الطائرات قبل 12 سنة، لكن بفعل الاستثمارات الضخمة التي قامت بها هذه الدولة، فقد تفوقت على المغرب بكثير، وتمكنت من الفوز بالكثير من زبناء المغرب، بعدما فتحت الخطوط التركية أزيد من 20 خطا جديدا في إفريقيا والشرق الأوسط.

ايثيوبيا بدورها تفوقت على المغرب من حيث عدد الطائرات، إذ تتوفر لحد الآن 175 طائرة، وأقامت مؤخرا شراكة مع دولة غانا في هذا الموضوع من أجل إحداث قاعدة جوية بالعاصمة أكرا لفتح خطوط جوية جهوية.
واعتبر عدو ان فتح هذه القاعدة الجوية والتوفر على هذا الحجم من الطارات والخطوط لدى اثيوبيا وتركيا والجزائر أصبح يهدد النفوذ المغربي بافريقيا.

آخر الأخبار