الكلاعي: قلة الإنتاجات السينمائية وراء إقصاء الفنانين - الجريدة 24

الكلاعي: قلة الإنتاجات السينمائية وراء إقصاء الفنانين

الكاتب : شيماء الساعيد

22 نوفمبر 2022 - 12:00
الخط :

كشف المخرج عبد السلام الكلاعي عن المشاكل التي تواجهها السينما المغربية، وعن غياب القاعات السينمائية في مجموعة من المدن، واصفا الأمر بـ"المؤسف".

الكلاعي خص "الجريدة24"، بحوار تحدث فيه عن الجدل الذي رافق لجنة تخكيم مهرجان الفيلم بطنجة، وأيضا عن معايير اختياره للفنانين في أعماله السينمائية.

كيف ترى حال السينما المغربية؟

السينما المغربية تطورت بشكل تدريجي خلال السنوات الماضية، فتم إطلاق مجموعة من الأفلام الجيدة بعد الدعم الذي خصص لها في الثمانينات إلى حين سنة 2000، وبعدها لم نلمس أي جديد لا من حيث الميزانية التي ترصد لها ولا من جانب الانتاجات، فلا يمكن لأي منتج أن ينتج أعمالا جيدة في مثل هذه الظروف، باستثناء إطلاق أعمال نشاهدها على منصة يوتيوب.

هل السينما التي تعكس الواقع تكون قريبة من المشاهد؟

الأعمال التي أقدمها قريبة للواقع، آخرها « أسماك حمراء »، وأعتبره فيلم المرحلة الذي يتطرق لمجموعة من المواضيع التي لها علاقة بالمشاكل التي يعيشها الشعب المغربي، فالسينما من شأنها أن تعطي صوت وصورة للفئة المهمشة بالبلاد.

إلى أي حد تعني لك الجوائز السينمائية؟

الجوائز مهمة للأفلام بكونها تعطيها قيمة وتروج لها ، ومسؤولية كبيرة تدفع صانعي الانتاجات السينمائية إلى تقديم أعمال أحسن من السابق.

ما تعليقك على الجدل الذي رافق لجنة تحكيم مهرجان الفيلم بطنجة؟

لا يعقل أن مشاركين في المسابقة الرسمية للمهرجان، هم أعضاء لجة تحكيم التظاهرة، فهذا ما يمكن وصفه بالعبث، بحكم أن هذا التعيين لا يليق ولا يتماشى مع شروط المهرجانات.

ما موقفك من غياب القاعات السينمائية في بعض المدن والمناطق؟

الأفلام لا يمكنها أن تعيش بدون جمهورها الحقيقي، فالأعمال الجيدة يلزمها القاعات السينمائية حيث أصبحنا نعاني من اندثارها في العديد من المدن، فلا يعقل لطالب أن يقتني تذكرة لمشاهدة فيلم بـ75 درهم، فالسينما أصبحت نخبوية وأرى أن هذه الفئة لا تهتم أحيانا بالانتاجات.

ماهي معايير احتيارك لأبطال الأعمال التي تشرف على إخراجها؟

من الطبيعي أن يشتكي بعض الفنانين من الإقصاء، وذلك راجع لقلة الانتاجات، وأيضا هناك بعض القنوات تفرض على المخرجين التعامل مع أسماء معينة، فأي مخرج يتعامل مع فئة من الممثلين بحكم تجاوبه معهم، فأنا أحرص في معظم أعمالي على التعامل مع أبناء الشمال للتعريف بمواهبهم ومنحهم فرصة الظهور.

آخر الأخبار