مخلفات حريق مهول بسوق “دلاس” يدفع البيضاويين للمطالبة بإزالة أسواق المتلاشيات - الجريدة 24

مخلفات حريق مهول بسوق “دلاس” يدفع البيضاويين للمطالبة بإزالة أسواق المتلاشيات

الكاتب : انس شريد

09 يناير 2023 - 10:00
الخط :

شب حريق مهول داخل سوق دلاس بالحي الحسني بمدينة الدار البيضاء، يوم أمس الأحد، أتت على أكثر من 20 محلا تجاريا، دون تسجيل خسائر بشرية.

وتمكنت عناصر الوقاية المدنية، من محاصرة ألسنة النيران، فيما فتحت السلطات المحلية والأمنية تحقيقا عاجل في الموضوع، لمعرفة ملابسات هذه الواقعة.

وفي المقابل، طالبت ساكنة المنطقة، بعد محاصرة النيران، بإنهاء هذا السوق مرة أخرى، رغم الشكايات التي تم تقديمها مرارا للجهات المنتخبة، بعدما حولت الروائح المنبعثة من المحلات العشوائية، في تحويل حياة الساكنة لجحيم يومي.

وشوهت الفوضى المتعلقة بأسواق المتلاشيات، بعد تنامي ورشات إصلاح السيارات والدراجات النارية مع بائعي "الخردة"، المعالم الجمالية لعدد من المناطق بالدار البيضاء.

كما جددت فعاليات مدنية وحقوقية مهتمة بالشأن المحلي، بعد اندلاع الحريق، للمطالبة بحد من الفوضى التي تعرفها جل أسواق المتلاشيات سواء بالحي الحسني والسالمية 2 وليساسفة وغيرها من المناطق.

ووفق ما توصلت به الجريدة 24، فقد تم دعوة مختلف الجهات المسؤولة، بإنهاء سوق دالاس أو “لحرش”، وسوق لافيراي، بالمناطق المذكورة سلفا، حيث حولت الروائح المنبعثة من المحلات العشوائية، في تحويل حياة الساكنة لجحيم يومي.

وعبرت الجهات المذكورة، عن امتعاضهم من تبخر الوعود الذي قدمها المجلس الجماعي، بنقل عدد من الأسواق خارج المدينة، مؤكدين أن الأصوات التي تصدرها الشاحنات والعربات المجرورة والمدفوعة المحملة بأطنان من الخردة تشكل إزعاجا للمواطنين.

وفي تصريحات متفرقة للجريدة 24، فقد عبر عدد من ساكنة الحي الحسني، المتواجدة بالقرب من سوق “دلاس”، عن امتعاضهم من الفوضى العارمة، نتيجة انتشار أطنان من الخردة في كل الجوانب، التي تسببت في عرقلة حركة السير، واحتلال الملك العمومي.

وأكدت الساكنة في تصريحاتها المختلفة، أن تجار السوق المذكور، رفضوا الانتقال إلى مركب تجاري كبير بضواحي الدار البيضاء، بحجة عدم وجود رواج تجاري هناك.

آخر الأخبار