نقابة تطالب حكومة العثماني بإلغاء الساعة الإضافية - الجريدة 24

نقابة تطالب حكومة العثماني بإلغاء الساعة الإضافية

الكاتب : الجريدة24

07 يونيو 2019 - 06:30
الخط :

منظمة الديمقراطية للشغل
المكتب التنفيذي

طالبت المنظمة الديمقراطية للشغل حكومة سعد الدين العثماني بالإلغاء النهائي للساعة الإضافية التي كانت لها تأثيرات اجتماعية وصحية ومهنية جد سلبية على الطبقة العاملة وضعف نتائجها على المستوى الاقتصادي.
ووصفت المنظمة في بلاغ توصلت الجريدة بنسخة منه نتائج الساعة الاضافية على الاقتصاد الطاقي ب"الهزيلة"، مشيرة إلى" انعكاساتها السلبية على صحة الإنسان وتدبير حياتهم الأسرية والمهنية"، مسترسلة إنه" بعد طول انتظار صدور نتائج الدراسة التي انجزتها الحكومة لتقييم الأثار وفوائد الساعة القانونية الجديدة ،والتي ستعفينا أي نتائج الدراسة العودة الى الساعة المضافة ، لكن الحكومة اختارت مرة أخرى تعذيب المغاربة بالعودة الى الساعة المضافة يوم الأحد المقبل، رغم معرفتها بالمعاناة اليومية التي يعيشها المواطنون وخاصة العاملات والعمال، فضلا عن الأغلبية الساحقة من الأسر والتلاميذ والطلبة مع هدا التوقيت الدي يخلق حالة من الارتباك للسير العادي لحياتهم
فالساعة المضافة لها اثار جد سلبية على حياة الناس وانعكاسات على المستويات الاجتماعية والأسرية والنفسية والصحية بشهادة مواطنين وخبراء في المجال، لكن صيحاتهم في واد والحكومة في واد اخر و تتجه الى فرض الأمر الواقع والشطط في استعمال السلطة دون الاكتراث بهده المعاناة, والمأساة المترتبة عنها ".

وعرضت المنظمة السالفة الذكر معاناة المراطنين من هذه الساعة
بناء على " صعوبة التوفيق و تكييف أوقات الأسر بين مرافقة أبنائها الى المدرسة مبكرا وفي جنح الظلام وترتيب حاجياتهم للتمدرس والتغذية وبين متطلبات العمل واحترام اوقاته ومواعده، وارتباك ملحوظ لدى التلاميذ والطلبة اثناء اجتياز المباريات والامتحانات خاصة ان إضافة ساعة تأتي في فترة امتحانات نهاية السنة، وما يمكن ان يترتب عنها من الغياب وعدم حضور حصص الامتحانات او الحرمان من اجتياز مباريات ولوج المدارس والمعاهد العليا، وفضلا عن معانات عدد من الطلبة والتلاميذ من الدين يعانون من قلة النوم والتعب وبالتالي تراجعات على مستوى النتائج، كما يلتحق التلاميذ بمدارسهم مبكرا دون وجبة الفطور رغم أهميتها. وبالتالي ستنعكس على جودة التعليم، و انعكاس على النظام الغذائي للأسر وانعكاسات على المستوى الصحي نتيجة سوء التغذية والحرمان من الحصّة الكافية من النوم بإجبار المواطنين على النوم مبكرا والاستيقاظ مبكرا،وارتباك في صفوف الأسر المغربية تأثيرها على مواقيت الصلاة ومواعيد السفر وسهر مع مباريات كرة القدم الى أوقات متأخرة، وعواقب واثار سلبية على المردودية في العمل، في وتفشي بعض الظواهر الاجتماعية من قبيل تزايد الاعتداءات والسرقة، فضلا عن خطورة ارتفاع حوادث السير".
وزاد المصدر ذاته قائلا إنه "في غياب الشجاعة السياسية لدى الحكومة للإفصاح الشفاف والموضوعي عن نتائج الدراسة الأولى وتقييم التجربة الحالية أي الدراسة الثانية ،، لأجل تعديل القانون والعودة الى ساعة الرسمية جرنيتش رغم ان هناك شبه اجماع على ان اثارها على المستوى الاقتصادي ضعيف ان لم نقل منعدم ، اما على المستوى الصحي فقد أكد عدد من العلماء والمختصين على جوانب من التأثيرات الصحية والنفسية الاضطرابات الهرمونية ،واضرابات في النمو ونقصان في شهية الأكل وضعف القدرة في العمل وفي السلوك وتزداد هده الإضرابات لدى الأطفال الرضع والمسنين والمرضى، ومن اخر تزايد حالات التهديد بأمراض القلب والشرايين بنسبة 5% وحسب بعض الدراسات تزداد فيها حالات الانتحار والظواهر الاجتماعية السلبية .. ، خاصة بعد أن أعلنت المفوضية الأوربية، أن الاتحاد الأوربي سيلغي العمل بهذا النظام في أكتوبر 2019، وهو القرار الذي اتخذته المفوضية بعد تقييم ودراسة واستطلاع رأي المواطنين الأوربيين الذين صوت أغلبهم لصالح قرار الإلغاء في استفتاء إلكتروني رسمي. وخاصة بأن البرلمان الأوروبي يستعد لإجراء تقييم مفصل لنظام التوقيت الصيفي قد ينتهي بإلغائه نهائياً استجابةً لأصوات برلمانية معارضة تقول إن تقديم وتأخير التوقيت له آثار سلبية على صحة الإنسان.

آخر الأخبار