أزمة النقل بـ "كازا" في أشدها قبيل العيد - الجريدة 24

أزمة النقل بـ “كازا” في أشدها قبيل العيد

الكاتب : بازين بشرى

السبت 09 نوفمبر 2019 | 15:00
الخط :

طفت أزمة النقل بين أحياء العاصمة الاقتصادية الى السطح من جديد، أيام قليلة قبيل عيد المولد النبوي، ليجد البيضاويون أنفسهم وسط طوابير لا تعد ولا تحصى من أجل التنقل الى وجهاتهم المختلفة.

موقع “الجريدة24″ رصد حركة النقل في الأحياء الشعبية ك” كدرب السلطان” و “القريعة” وبعض الأحياء المجاورة كمركز المدينة و”درب عمر”، حيث نسب الإزدحام كبيرة نظرا لعدد المتوافدين على محلاتها التجارية، الأمر الذي جعل المواطنين خاصة ذوي الدخل المحدود والذين لا يتوفرون على سيارات يصطفون بأعداد كبيرة أمام محطات ” الطاكسيات”، في ظل النقص الذي تعرفه حافلات النقل العمومي وكذا اهترائها، ما يجعل الاستعداد لذكرى المولد النبوي ومتعة التسوق تتحول لمعاناة كبيرة.

.وفي “كراج علال” وفقا لمتابعة” الجريدة 24″ تترجى سيدة حامل رفقة ابنتها سائق إحدى “الطاكسيات” بالقرب من سجن” عين البرجة” إيصالها لشارع 10 مارس، كونها منذ ما يزيد عن ساعة ونصف وهي تنتظر نوبتها في الصعود لكن ركض الاخرين بسرعة نحو العربات وفوضى عدم التسيير التي تكثر خلال المناسبات حالت دون ذلك، وبتوسلها للسائق ذكرت أنها مستعدة لدفع ثمن تذكرتين إضافيتين، مقابل الخدمة، الشيء الذي أدى إلى نشوب مناوشات قوية بين هذه الأخيرة وعائلة تتكون من ثلاثة أشخاص، جراء امتعاضهم من عرض السيدة الذي سيحرمهم من الركوب بعد مضي ساعات على انتظارهم.
عبد الكريم وعائلته، نمودج من بين العشرات من المواطنين الذين وقعوا ضحية لازمة النقل العمومي ب”كازا بلانكا”.

أزمة النقل بين الأحياء خلال عيد المولد النبوي حيث يكثر الطلب على المشتريات تظهر وجها من وجوه معاناة الساكنة البيضاوية مع أزمة النقل، وفي انتظار تحسبن جودة خدمات النقل العمومي التي يتطلع لها البيضاويون، يبقى السؤال الى متى العبث؟

loading...

آخر الأخبار