أكادير: مواطنون يقاضون السلطات بعد منعهم  من صعود قصبة "أوفلا" - الجريدة 24

أكادير: مواطنون يقاضون السلطات بعد منعهم  من صعود قصبة "أوفلا"

الكاتب : الجريدة24

27 يناير 2019 - 03:30
الخط :

أمينة المستاري

 

حاول مجموعة من الفاعلين الجمعويين من أعضاء "المبادرة المدنية لانقاد أكادير" وبعض ساكنة أكادير، عشية أمس السبت، صعود قصبة أكادير أوفلا على متن سياراتهم ودراجاتهم النارية، في "نزهة احتجاجية" لكنهم ووجهوا بالمنع من طرف العناصر الأمنية، مما جعلهم أصوات أبواق السيارات ترتفع احتجاجا على المنع، قبل أن يقوم مفوض قضائي بتوثيق الواقعة، وأعلنت أنها ستلجأ إلى القضاء يوم الثلاثاء، لمقاضاة السلطات التي حرمت الساكنة من حق دستوري يكفله الدستور (الفصلين 24 و 31 من الدستور..) و مبدأ من مبادئ حقوق الانسان ( البندين 13 و 12 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان و الاتفاقية الدولية للحقوق المدنية و السياسية على التوالي)  و هو الحق في التجوال و التنقل و الترفيه عبر الولوج للمآثر و السياحة.

الفاعلون الجمعويون وبعض الساكنة وقفت تحت المعلمة الحضارية-التاريخية قصبة أكادير أوفلا المغلقة في وجه عموم المواطنين و الزوار، ترفع شعارات منددة لأسلوب "الحصار" الذي تعيشه المدينة والذي اعتبر منع ولوج السيارات والدراجات النارية إلى القصبة النقطة التي أفاضت الكأس، وبعد الوقفة حاولت مجموعة من السيارات التوجه إلى القصبة لكن دون جدوى.

وقد أصدرت المبادرة بيانا استفسرت فيه عن مصير مآثر و منشآت قصبة أكادير أوفلا من مدافع و أسوار و أبواب عتيقة و غيرها..وطالبت من خلاله السلطات المعنية بضرورة الانكباب الجدي على توفير شروط الولوج و السلامة و الأمن دونما تقييد لحريات التنقل و التجوال، ودعت الجماعة الحضرية لأكادير و وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية و وزارة الثقافة و وزارة السياحة و كافة القطاعات المعنية إلى وضع مخطط استعجالي قابل للتنفيذ من اجل تأهيل و حماية قصبة أكادير أوفلا  بما يتيح من تثمين لهذا الفضاء سياحيا و ثقافيا و ذلك في احترام تام للوضعية الاعتبارية و الرمزية لأنقاض فاجعة زلزال 1960.

آخر الأخبار