إغلاق منتجع بوعادل بسبب كورونا والوضع الوبائي في طريقه للانفراج بجهة فاس – الجريدة 24

إغلاق منتجع بوعادل بسبب كورونا والوضع الوبائي في طريقه للانفراج بجهة فاس

الكاتب : الجريدة24

02 يونيو 2020 - 09:30
الخط :

فاس: رضا حمد الله

قررت جماعة بوعادل بتاونات، إغلاق منتجع بوعادل السياحي ومنع السباحة بالمسابح الجماعية به، خوفا من انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد، لمرتاديه بعد تسجيل حالتي إصابة بالفيروس في صفوف شخصين يعملان في محطة للبنزين في النفوذ الترابي في هذه الجماعة الواقعة على الحدود مع جماعتي عين مديونة وبني وليد.

وعهد بتنفيذ قرار إغلاق المنتجع المتخذ من طرف المجلس الجماعي المحلي، للسلطة المحلية ومصالح الدرك الملكي ببني وليد والمصالح الجماعية المعنية، كل في حدود اختصاصاته، معتبرة هذا القرار مؤقتا واستثنائيا ويمكن إلغاؤه مع انتهاء شروط استصداره، متوعدة من يخاله بتعريضه للمتابعات المنصوص عليها في القوانين الجاري بها العمل.

وجاء القرار تفاديا للأخطار المحتملة التي يمكن أن تنتج عن عدوى انتشار فيروس كورونا، وفي إطار الحفاظ على فعالية الإجراءات والتدابير الاحترازية والوقائية المتخذة لمواجهته، وحفاظا على صحة وسلامة جميع المواطنين والمواطنات، خاصة من مرتادي هذا الفضاء السياحي الأجمل الشبيه بشلالات أوزود الذي يعرف إقبالا مهما في الصيف.

وما زالت الحالتين المسجلتين بالجماعة لعاملي محطة البنزين، تتلقيان العلاج بالمستشفى الإقليمي بتاونات الذي استقبلهم بعد أن تعافى كل المصابين السابقين، وفي الوقت الذي كانت فيه المؤشرات تسير في اتجاه إعلان الإقليم ومختلف أقاليم جهة فاس مكناس، خالية من الفيروس، بعد تعافي كل المصابين في بعضها خاصة بتازة وإفران ومكناس وبولمان.

وتسير الجهة نحو التخلص من الفيروس، بعدما لم يتم تسجيل إلا حالة واحدة في 4 أيام، وتعافي عدد مهم من المصابين سيما بفاس الذين غادر 16 منهم أمس المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني الذي ما زالت به حالة واحدة فقط تحت العلاج بقسم الإنعاش، مقابل حالة أخرى موجودة بالجناح الخاص المحدث بمستشفى الأمراض العقلية والنفسية.

وإضافة للحالتين، ما زالت 9 حالات بمستشفيات أخرى بنفس المدينة، بما فيها حالة مولاي يعقوب لمستخدمة بشركة تتلقى العلاج بالمدينة، و4 حالات محسوبة على إقليم صفرو ونقلت إلى فاس للعلاج، بعدما أعلن المستشفى الإقليمي محمد الخامس بصفرو، أمس خاليا من الفيروس بعد تعافي كل المصابين الموضوعين قيد العلاج به.

وتلقى الطاقم الطبي بصفرو التهاني من جمعيات بما فيها جمعية أصدقاء المستشفى التي قدمت فطورا للطاقم يوم عيد الفطر وراسلت الجماعة المحلية طلبا لهدايا لتقديمها لأفراده اعترافا بمجهودهم، في مبادرة ينتظر أن تحدو حدوها جمعيات أخرى بمختلف أقاليم الجهة بما فيها بالحاجب التي ما زال 15 مصابا كلهم جنود يتلقون العلاج من الفيروس.

آخر الأخبار