برلماني: أطر طبية تتغيب بشكل جماعي في ظل أزمة كورونا – الجريدة 24

برلماني: أطر طبية تتغيب بشكل جماعي في ظل أزمة كورونا

الكاتب : عبد اللطيف حيدة

29 يوليو 2020 - 10:19
الخط :

في الوقت الذي بدأ فيروس كوفيد19 يتخذ منحا جديدا في المغرب، بعد ظهور وتسجيل حالات غير مسبوقة بعدد من مناطق البلاد، تشتكي بعض المستشفيات من تغيب الأطر الطبية وشبه الطبية، أمام الخصاص الكبير الذي تعرفه المستشفيات على مستوى الموارد البشرية.
ونبه البرلماني عن حزب التقدم والاشتراكية، إلى وجود غيابات شبه جماعية ببعض المستشفيات في ظل الأزمة الصحية التي يمر منها المغرب، جراء انتشار فيروس كورونا بشكل لافت.

وأوضح البرلماني، في رسالة وجهها إلى وزير الصحة، خالد أيت الطالب، أن الوضعية الصحية باقليم بولمان على مستوى الأطر الطبية والشبه الطبية أصبحت كارقيةن بفعل لجوء هذه الأطر إلى أسلوب الشواهد الطبية لتبرير التغيب عن العمل، "بالرغم من تفهمنا للضغط الكبير والمتزايد على هذه الأطر مهنيا واجتماعيا ونفسيا في ظل الظروف الحالية التي تجتازها بلادنا جراء كوفيد 19"، يقول الحموني.

وقال البرلماني التقدمي إن هذا الوضع "جعل المستشفيات بالاقليم خاصة مستشفى المسيرة الخضراء بميسور يعرف غيابا شيه جماعي للأطر الصحية، وتوقف جميع الخدمات والتخصصات الطبية، بما فيها التي تتطلب تدخلا مستعجلا".
ونبه المتحدث إلى أن هذا الوضع "ينذر بمعضلة صحية بالاقليم، خصوصا في الفترة المقبلة التي تصادف عبد الأضحى المبارك وفصل الصيف، علما أن أقرب مستشفى اقليمي يمكن التنقل اليه هو المستشفى الاقليمي الغساني بفاس الذي يبعد بما يزيد عن 200 كلم عن اقليم بولمان".

وأشار البرلماني الحموني أنه "أمام هذه الوضعية الغير الطبيعية، فإن مسؤولي القطاع بالاقليم يوجدون في حرج كبير تجاه الساكنة وتجاه المرتفقين، وهو الأمر الذي دفع ببعضهم الى الجمع بين مسؤولية التدبير وتقديم الخدمات الطبية والتي وصلا إلى حد المداومة في قسم المستعجلات".

وطالب البرلماني ذاته، وزير الصحة "التدخل العاجل لضمان استمرار الخدمات وجميع التخصصات الطبية والحرص على ديمومة المرفق الصحي العمومي باقليم ميسور"، فضلا عن مستشفيات بمدن أخرى.

آخر الأخبار