العثماني من منصة نقابة المصباح: "رجعت لكتب علم باش تغلبت على مسامر الميدة" - الجريدة 24

العثماني من منصة نقابة المصباح: "رجعت لكتب علم باش تغلبت على مسامر الميدة"

الكاتب : الجريدة24

01 مايو 2019 - 05:00
الخط :

عبر الامين الحالي لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة سعد الدين العثماني، خلال كلمته، زوال اليوم، بمناسبة فاتح ماي، أن حزبه يعتز بعلاقته الاستراتيجية مع الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب.
وقال العثماني أنه متعهد على الاستمرار على خطى عبد الكريم الخطيب، وأنه كأمين عام لحزب المصباح مع هذه النقابة ويتعاطف معها لكنه مع جميع النقابات وكل المغاربة لاني رئيس الحكومة لجميع المغاربة.
وتابع رئيس الحكومة أنه قبل مشاركته باحتفالية تقابة الاتحاد الوطني للشغل طرح عليه سؤال عن نيته في الحضور، مردفا إنه منذ سنة ونصف يسابق الزمن لاخراج الاتفاق الثلاثي"الحمد لله فاش خرجنا الاتفاق الثلاثي، اظن أن جزء كبير من المسؤولية ديالي، وهنا اتوجه بالشكر لجميع التقابات لانه كان نقاش صريح على الرغم من اختلافنا في بعض النقط وكان ايضا حوار قوي واشكر كذلك الاتحاد العام لمقاولات المغرب "، كما ثمن رئيس الحكومة جهود كل من وزارة المالية والوظيفة العمومية وإصلاح الإدارة ووزارة الشغل والداخلية على الجهود التي بدلوها لاخراج هذا الاتفاق التاريخي بين الأطراف الثلاث.
واشار المتحذث ذاته إلى المحاولات التي كانت مرارا في السابق تسعى لافساد هذا الاتفاق ، كما حصل سنة 2016، مبرزا ان العرض الحكومي لم يكن ضعيفا"بل ان الجميع كان متفق على التوقيع ولأسباب سياسية و لقرب الانتخابات تراجع البعض عن توقيع هذا الاتفاق، وهذه حقيقة يعرفها الكل، يضيف ذات المصدر.

وزاد العثماني قائلا إنه قبل الإقدام على توقيع الاتفاق"فكرت بزاف قبل الاتفاق قبل توقيعه وفكرت كيفاش غادي ندير مع مسامر الميدة الي جاو عاود يفشلوا لينا هذ الش، ورجعت تنقرا كتب علم النفس وتنقراهم وتنقول كغادي ندير لهاذو، والله تحكم فيهم بتعاون الجميع'، مستدركا ان هذا الاتفاق سيدعم القدرة الشرائية لسرائح مهمة من المواطنين، بمعدل 8 ألف موظف التي ستتحسن وضعيتها.
وتعهد العثماني بأن الحكومة ملتزمة بالاستمرار في الحوار الاجتماعي المنتظم حسب ماجاء في الاتفاق المبرم قصد معالجة جميع قضايا الشغيلة المغربية التي تطالب بها النقابات، معبرا عن استعدتده لقبول جميع الاقتراحات التي تخدم الشغيلة كيفما كانت الجهة التي تتبانها.

https://www.youtube.com/watch?v=sjwwkhCQ9lM

TV الجريدة