وزير الثقافة والإتصال يؤكد على الأهمية المتزايدة للإرتقاء بالتكوين الفني بالمملكة – الجريدة 24

وزير الثقافة والإتصال يؤكد على الأهمية المتزايدة للإرتقاء بالتكوين الفني بالمملكة

الكاتب : امين

الأربعاء 10 أكتوبر 2018 | 22:30
الخط :

أكد وزير الثقافة والإتصال السيد محمد الأعرج، اليوم الأربعاء بالرباط، على الأهمية المتزايدة للارتقاء بالتكوين الفني بالمملكة، مشيرا إلى أن الوزارة تتخذ التدابير والإجراءات الممكنة في هذا الإتجاه، سواء في ما يخص توسيع دائرة مؤسسات التكوين الفني أو الارتقاء بالمناهج والبرامج والتكوينات.

وأبرز السيد الأعرج، في كلمة له بمناسبة حفل تخرج الفوج 28 من طلبة المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي والفوج 22 من طلبة المعهد الوطني للفنون الجميلة، أن التربية والتكوين الفني يساهمان في بناء مجتمع سليم “يدرك أهمية الجوانب الجمالية والإبداعية في الاستيعاب العام للمجتمع والحياة”.

واعتبر الوزير، أن تخرج أفواج جديدة من الحاصلين على تكوينات عليا في مختلف المجالات الفنية، يجمع مزايا تكمن ، أساسا، في تزويد الساحة الفنية بالخبرات الضرورية لتعزيز حركيتها وازدهارها، وفي إغناء سوق الشغل بمعارف ذات مرجعية أكاديمية وتخصصية.

وأشار إلى أن هذا الحفل يندرج في إطار إعطاء دينامية جديدة لهاتين المؤسستين التابعتين لوزارة الثقافة والإتصال، مضيفا أن الوزارة تشتغل على إعادة النظر في مجال التكوين سواء على مستويات الإجازة أوالماستر أوالدكتوراه، وكذلك على إمكانية تحضير الخريجين للمساهمة بفعالية في “الصناعة الثقافية”.

ونوه الوزير خلال الحفل، الذي حضره كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي السيد خالد الصمدي، بجهود العاملين بالمعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي والمعهد الوطني للفنون الجميلة، معربا عن الأمل في أن تتضافر جهود الجميع للإرتقاء بمؤسسات التكوين الفني بالمغرب إلى المستوى المنشود .

من جهته، اعتبر مدير المعهد الوطني للفنون الجميلة السيد المهدي الزواق، أن هذا الحفل، الذي شهد تكريم 32 متخرجة ومتخرج من ثلاث شعب مختلفة، يعد مبادرة حميدة انطلقت السنة الفارطة، والتي من خلالها تحتفي وزارة الثقافة والإتصال بخريجي المعهد.

من جانبه، أشار السيد رشيد منتصر مدير المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، الذي يحتفي بتخرج 22 طالب وطالبة، إلى أن حفل التخرج يشكل بداية مرحلة جديدة بالنسبة للطلبة لولوج الميدان المهني بكل تفوق، مضيفا أن المعهد يضع ضمن انشغالاته تطوير وإصلاح منظومته البيداغوجية من أجل مواكبة التطورات البيداغوجية التي يعرفها ميدان المسرح وميدان السينوغرافيا.

يذكر أن المعهد الوطني للفنون الجميلة يعد مؤسسة عليا للتكوين في مجال الفنون التشكيلية والبصرية والتطبيقية، تأسس سنة 1945 كأول مؤسسة بالمغرب مختصة في تدريس الفنون التشكيلية (الرسم والنحت والصباغة والحفر..)، تحت اسم ” المدرسة الوطنية للفنون الجميلة”، بينما يعتبر المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي مؤسسة وطنية للتكوين والدراسة والبحث في جميع ميادين المسرح، أحدث سنة 1985.

آخر الأخبار

g