أي موقع للأفلام المغربية في برنامج المهرجان الدولي للسينما بمراكش؟ – الجريدة 24

أي موقع للأفلام المغربية في برنامج المهرجان الدولي للسينما بمراكش؟

الكاتب : الجريدة 24

الجمعة 07 ديسمبر 2018 | 09:50
الخط :

حضور لافت للأفلام المغربية في دورة هذه السنة من المهرجان الدولي للسينما بمراكش. هذا ما يتضح من خلال الإحصائيات المتوفرة لعدد المخرجين المغاربة الذين أتيحت لهم فرصة عرض أعمالهم خلال فعاليات المهرجان.

ووفق معطيات تحصلت عليها “الجريدة 24” من مصادر داخل اللجنة التنظيمية للمهرجان، فإن 12 فيلما مغربيا جرى عرضه من بين 80 فيلما سينمائيا تمت برمجتها في المهرجان، مثل فيلمي “كورسة” لعبد الله فركوس و”لحنش” لادريس المريني اللذان عرضا في ساحة جامع الفنا. وأضافت المصادر نفسها، أن المهرجان استقبل 200 مهني مغربي في المجال طيلة أيام المهرجان.

وتشارك السينما المغربية في المسابقة الرسمية التي يتنافس فيها 14 فيلما، من خلال فيلم “طفح الكيل” للمخرج محسن بصري. كما تم تكريم المخرج المغربي الجلالي فرحاتي إلى جانب كوكبة من الأسماء اللامعة في سماء السينما المغربية وهم روبرت دي نيرو وروبن رايت أنييس فاردا، كما عرض له فيلمان.

في المقابل، وعلى غرار السنوات الماضية خصص قسم خاص بالسينما المغربية، الذي يتم من خلاله تقديم بعض الإنتاجات الوطنية ومنحها فرصة البروز والتألق أمام الفاعلين في صناعة السينما وأمام وسائل الإعلام الدولية. وتتضمن اختيارات هذه السنة سبعة أفلام مغربية تعود إلى كل من ياسين ماركو ومحمد زين الدين وهشام العسري ونرجس النجار وفوزي بنسعيدي وهند بنصاري.

وفي إطار “ورشات أطلس” وهو برنامج مخصص لتبادل الخبرات بين المهنيين ومواكبة المخرجين الشباب من أجل إنجاز أفلامهم الطويلة الأولى، وقع الاختيار على 5 مشاريع أفلام مغربية من أصل 14، من أجل دعم إنتاجها أو توضيبها. ومن بين 12 فيلما مغربيا جرى عرضها خلال فعاليات المهرجان.

وصرح علي حجي المنسق العام للمهرجان، بأن “للسينما المغربية، وكذلك المهنيين الوطنيين، مكانة مركزية في جميع أقسام وبرامج المهرجان. إنها مساحة لتبادل الخبرات، وفتح طرق جديدة للقيام بالانفتاح على عوالم جديدة. ومن خلال تقديم رؤية أكبر للبرامج الوطنية، يهدف المهرجان في الواقع إلى الترويج للسينما المغربية”.

ثقافة وفن

g