العسري لـ”الجريدة24″: لست داعية ولا أعتبر صورتي عاريا جريئة – الجريدة 24

العسري لـ"الجريدة24": لست داعية ولا أعتبر صورتي عاريا جريئة

الكاتب : شيماء الساعيد

14 يناير 2021 - 05:00
الخط :

أطل المخرج المثير للجدل هشام العسري على جمهوره بعمل جديد أطلق عليه عنوان "ثقافة بطاطا"، وهو البودكاست الذي سخر عبره من تناقضات المجتمع مستعينا بصورة ظهر فيها شبه عار.

العسري خص "الجريدة24" بحوار تحدث فيه عن "ثقافة بطاطا" وعن الجرأة التي باتت تميز أعماله الفنية، خاصة تلك التي اعتمدها في "البودكاست" الذي أثار انتباه الكثيرين.

بداية تحدث لنا على العمل الذي فاجأت به جمهورك مؤخرا؟

"ثقافة بطاطا" هو "بودكست" ساخر، الغاية منه "التهكم" على الأحداث والمواضيع التي تميز المجتمع المغربي، والتي يرفض البعض الحديث عنها ويعتبرها جرأة.

لماذا اخترت الترويج للعمل بصورة ظهرت فيها شبه عار؟

الكثيرون علقوا وانتقدوا الصورة التي ظهرت فيها شبه عاري، ولا أعتبر هذا الأمر جريئا بالمقارنة بالجرأة التي تتضمنها فيديوهات "روتيني اليومي"، "الناس لي انتقدوني متيعرفوش يقراو الصور وكيبقاو سلبيين".

ما الرسالة التي تحاول إيصالها للجمهور بأعمالك الجريئة؟

هدفي هو السخرية والتشجيع على التصالح مع الذات للتغلب على الصراعات التي تسود وسط المجتمع، وإسقاط الأقنعة التي يظل البعض متشبثا بها على الرغم من عدم اقتناعهم بمواقفهم وخير دليل عن ذلك ما يحدث داخل الأحزاب السياسية.

لماذا تركز على مواضيع الإثارة في إنتاجاتك؟

دوري كفنان ومواطن مغربي أن أتطرق لقضايا ومواضيع مختلفة وبطريقتي الفنية الخاصة، "خصنا منبقاوش نخافو ونديرو ونتصالحو مع ذاتنا باش نبدلو راسنا".

لماذا اخترت التحدث باللغة الفرنسية؟

لست داعية حتى أوجه خطابي وأعبر عن موقفي باللهجة المغربية أو باللغة العربية الفصحى، والمواضيع التي أتطرق لها ليست موجهة لعامة المغاربة بل للطبقة والفئة التي ستستوعب مغزى العمل، كما أسعى إلى التواصل مع الجيل الجديد عن طريق اللغة الأكثر تداولا بينهم وهي الفرنسية.

 رسالتك الأخيرة

ادعو الجمهور إلى متابعة "البودكاست"، واستيعاب الأفكار  والرسائل التي أمررها في كافة أعمالي وليس فقط في "ثقافة بطاطا".

آخر الأخبار