وزارة التجهيز توضح حقيقة معاقبة ساكنة شفشاون – الجريدة 24

وزارة التجهيز توضح حقيقة معاقبة ساكنة شفشاون

الكاتب : الجريدة24

22 أبريل 2019 - 11:21
الخط :

على إثر تناول الجريدة الإلكترونية "الجريدة24" في إصدارها بتاريخ 04أبريل 2019 لخبر تحت عنوان " وزير التجهيز اعمارة يعاقب ساكنة شفشاون "، والتزاما من الوزارة بالتواصل المستمر مع الرأي العام لتوضيح كل القضايا والأمور المتعلقة بالقطاع نضع بين يدي قراء جريدتكم الإلكترونية التوضيحات التالية:

بالنسبة لمشروع تهيئة مدخل إقليم شفشاون بمركز دار أقوباع- جماعة الدردارة فإن تهيئة مركز دار أقوباع تدخل في إطار اتفاقية شراكة لتأهيل 26 مركزا تابعا ل 22 جماعة بإقليم شفشاون. هذا المركز الذي يمتد على طول يناهز 500 متر من الطريق الوطنية رقم 2 استفاد في مرحلة أولى ضمن الصفقة CH 71/2016 الخاصة بتثنية الطريق الوطنية رقم 2 من إنجاز دوار عند ملتقى الطريق الوطنية رقم 2 والطريق الجهوية رقم 406، بالإضافة إلى تقوية الطريق الوطنية رقم 2 ما بين ملتقى الطريق الوطنية رقم 2 والطريق الجهوية رقم 406 حتى الحدود مع إقليم تطوان، مع إنجاز منشآت تصريف المياه. أما المقطع الثاني فسينجز في إطار الصفقة CH 15/2018 الخاصة بإعادة بناء ثلاث منشآت فنية.

بالنسبة لمشروع تأهيل مركز بني احمد الشرقيـة فهو يندرج فـي إطـار اتفاقيـة شراكـة لتأهيـل 26 مركـزا تابعـا ل 22 جماعـة بإقليـم شفشــاون. ويتضمـن هـذا المشروع أولا تهيئة الممر رقم 1 بمركـز بني احمد، وقد تم إدراج هذه الأشغال ضمن صفقـة أشغال تقوية الطريق الجهويـة رقـم 419 وهي في طور الإسناد (طلب العروض رقم 2019/10 بتاريخ 21 مارس 2019)، وثانيا بناء طريق مداري ثانوي.

للإشارة، فقد قامت الوزارة بمراسلة ثـلاثة مكاتـب دراسـات لإعطــاء عروضها بخصوص هذا المشروع، وذلك في إطار سند طلب قصد إنجـاز الدراسـة التـي تستلزم معطيات تقنية مدققة، خاصة من الناحية الجيوتقنية لاحتمال تواجد نقطة انزلاق على هذا المقطع.

كما تجدر الإشارة أيضا الى أن الطريق الوطنية رقم 2 الرابطة بين مركز دار أقوباع وملتقى الطرق (دوار سيفلاو) عرفت أشغال حفر، بدون ترخيص مسبق من الوزارة، قصد وضع أعمدة الإنارة العمومية وإنجاز أرصفة على أكتادها. وقد دعت الوزارة صاحب المشروع (المجلس الإقليمي لعمالة إقليم شفشاون) إلى إيقاف الأشغال وإرجاع الحالة إلى ما كانت عليه، غير أنه لم يستجب. مما دفع هذه الوزارة إلى رفع دعوى قضائية استعجالية ضد الشركة التي تنجز أشغال الإنارة والرصيف من أجل إيقاف الأشغال وتحرير الملك العمومي وإرجاع الحالة إلى ما كانت عليه.

وفي نفس السياق، تم إصدار أمر بالتحصيل في حق هذه الشركة. وكرد فعل على ما اتخذته الوزارة من إجراءات، عاد المجلس الإقليمي بتاريخ 1 أبريل 2019, ليتحدث عن إدماج أشغال الإنارة العمومية وإنجاز الأرصفة على الطريق الوطنية رقم 2 بين مركز دار أقوباع وسيفلاو في تهيئة مركز دار أقوباع، وهو الشيء الذي أبدت مصالح الوزارة اعتراضها عليه خلال الاجتماع المنعقد بمقر العمالة بنفس التاريخ.

اقتصاد