مشكل "الفيزا" وتهديد قطاع المبادلات المغربية يخيم على أشغال الدورة الاستثنائية لغرفة التجارة في أول دورة لها - الجريدة 24

مشكل "الفيزا" وتهديد قطاع المبادلات المغربية يخيم على أشغال الدورة الاستثنائية لغرفة التجارة في أول دورة لها

الكاتب : الجريدة24

31 أكتوبر 2021 - 02:00
الخط :

أمينة المستاري

أثارت الدورة الاستثنائية لغرفة التجارة والصناعة والخدمات، في أولى دوراتها بعد إعادة انتخابها، مشكلة التأشيرات، بعد تقليص قنصلية فرنسا وإسبانيا تأشيراتها لسائقي المقاولات والشركات، والتي تسببت في مشاكل بالنسبة للمبادلات التجارية بين المنطقة والاتحاد الأوربي، وما ترتب عنها من مشاكل وبلوكاج.

سعيد ضور، رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات أكد في تصريح إعلامي أن الغرفة صوتت على توصية ستوجه للدوائر المسؤولة من أجل التحرك بشكل استعجالي خاصة وأن المغرب مقبل على موسم الصادرات الفلاحية، وهو ما يهدد القطاع بالاختناق، لأن طلب التأشيرات لم يعد بالسلاسة كما كان من قبل.

الدورة عرفت ناقشا حادا حول مجموعة من الإشكالات، لكنه نقاش صحي، يؤكد سعيد ضور، خلص ( النقاش) إلى ضرورة دعم القطاعات الاقتصادية وخلق فرص الشغل، وذلك بانخراط الجماعات والجهة والغرف، من خلال وضع مخطط للتعاون والعمل مع باقي الشركاء.

وخلال الدورة تم التصويت على القانون الداخلي، والمصادقة على عدة نقط منها مساهمات في شركة "تنمية أغروض"، وهي النقط التي اعتبرها ضور من "حسنات القانون الجديد للغرف، حيث يمكن للغرفة اقتناء مساهمات في قطاعات مختلفة، كما أثيرت نقطة أخرى وهي حالة المركب المينائي، وقال ضور : " لا يجب أن يظل المركب على حاله، خاصة ونحن نتكلم فيه عن تفعيل النموذج التنموي بشقه الاقتصادي الواعد".

وناقش أعضاء الغرفة مشكل تضرر مجموعة من القطاعات كالسياحة والتجارة المرتبطة بها، بكنتيجة لجائحة كورونا، وتقرر عل هامش الدورة أخذ مبادرة لدعم هذه القطاعات، إضافة إلى إثارة مشكل وضعية الفراشة، حيث اعتبر رئيس الغرفة أن تلك الفئة هم مواطنين يجب البحث عن حل لهم، فلم تعد مطاردتهم من مكان لآخر ومنعهم حلا، لأن الحل يجب أن يكون جذريا، ويمكن تغيير الضرر إلى "شكل إيجابي".

غير مصنف