الفرقة الوطنية تستدعي الريسوني في قضية مقتل أيت الجيد - الجريدة 24

الفرقة الوطنية تستدعي الريسوني في قضية مقتل أيت الجيد

الكاتب : الجريدة24

05 أبريل 2019 - 10:30
الخط :

تستعد الفرقة الوطنية للشرطة القضائية لاستدعاء الرئيس الحالي للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين احمد الريسوني والرئيس الأسبق لحركة التوحيد والإصلاح الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة الحالية، على خلفية الشاكية التي وجهها ضده المحاميان حاجي والهيني بسبب قضية ايت الجيد.

قرار استدعاء الريسوني جاء بعد ان استمعت أمس الخميس الفرقة الوطنية بالدار البيضاء للمحامي الهيني بخصوص ما ورد في الشكاية التي وجهها في وقت سابق رفقة المحامي حاجي والتي تتهم الريسوني بالضلوع في مقتل الطالب اليساري عيسى ايت الجيد بداية التسعينات من القرن الماضي.

الفرقة الوطني استفسرت المحامي الهيني عن طبيعة الأدلة والاتباثات التي تدين الريسوني في جريمة القتل المشار اليها والتي يتابع بسببها برلماني البيجيدي عبد العالي حامي الدين الذي كان حينها ينتمي لتنظيم رابطة المستقبل الذي كان يترأسه الريسوني قبل الانماج في حركة التوحيد والاصلاح.

وسبق للمحاميان حاجي والهيني ان قدما شكاية الى الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بفاس ضد احمد الريسوني، بتهمة “المشاركة في القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد”.

وتبرز الشكاية ضد الريسوني كون هذا الاخير كان هو المسؤول تنظيمياً على حامي الدين، في التنظيمي التربوي الذي كان يسمى “رابطة المستقبل الاسلامي”، الذي كان الريسوني رئيه وحامي الدين عضوا فيه.

وجاء في الشكاية وحيث ان المتابع المتهم المسمى عبد العالي حامي الدين بقوة قرار التحقيق اعلاه بعد استنفاذ كافة الدفوع امام الغرفة الجنحية، وبالتفاصيل المضمنة به بالحجج والادلة ?، ساهم في ارتكاب هذه الجريمة/ الاغتيال عندما كان انذاك طالبا بتنظيم فعاليات طلابية وهو التنظيم الطلابي التابع لرابطة المستقبل الاسلامي التي يرأسها المشتكى به احمد الريسوني قبل ان يتولى رئاسة جماعة التوحيد والاصلاح … وحيث ان المشتكى به يعتبر بهذه العلاقة التنظيمية رئيسا تنظيميا مباشرا للمتهم المساهم الذي اتى احدى اعمال التنفيذ المادية للجريمة فانه هو الذي اعطاه اوامر المساهمة مع باقي عصابة الاغتيال المشكلة من عدة فصائل من بينها فصيل رابطة المستقبل الاسلامي وفصيل جماعة العدل والاحسان التي ادين سابقا احد المنتمين اليها من اجل القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد.. وأن المقرر التحكيمي الصادر عن هيأة الانصاف والمصالحة، وهي هيأة رسمية حكومية، الذي حاء لصالح حامي الدين.. وأن المقرر التحكيمي اشار الى ان حامي الدين ادلى بشهادة موقعة من طرف احمد الريسوني بوصفه رئيسا لجمعية رابطة المستقبل الاسلامي يشهد فيها ان حامي كان عضوا نشيطا في التنظيم الطلابي التابع للرابطة والمسمى ب ” فعاليات طلابية”، الامر ال ي يؤكد مسؤليته على هذه الحريمة أيضا” حسب المحاميان الحبيب حاجي ومحمد الهيني، اللذين يتوليان الدفاع عن عائلة بنعيسى آيت الجيد.

وادلى  المحاميان “بنسخة من  المقرر التحكيمي كدليل إثبات على العلاقة التنظيمية والرئاسية للمشتكى به مع المتهم حامي الدين عبد العالي بوصفه مساهما في القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد ، حيث تجعل منه مشاركا في اغتيال الشهيد ايت الجيد محمد بنعيسى من خلال التوجيه والامر بالاغتيال”.

سياسة