مستشارو البيجيدي يحملون مسؤولية الاحتقان بجرادة للدولة وللتواطؤات السياسية – الجريدة 24

مستشارو البيجيدي يحملون مسؤولية الاحتقان بجرادة للدولة وللتواطؤات السياسية

الكاتب : الجريدة 24

الأربعاء 03 يناير 2018 | 10:10
الخط :

 عبد اللطيف حيدة

في سياق الاحتقان الاجتماعي الذي تشهده مدينة جرادة بسبب وفاة عاملين اثنين بمنجم الفحم مؤخرا، لمح فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين إلى أن هذا الاحتقان تسببت فيه الدولة بطريقة غير مباشرة.

وربط البيجيدي بالغرفة الثانية من البرلمان بين هذا الاحتقان وبين “الانعكاسات السلبية التي صاحبت إغلاق مناجم الفحم الحجري بجرادة ومناجم تويست”.

واعتبر الفريق المذكور، في بلاغ أصدره عقب اجتماعه المنعقد أمس الثلاثاء، أن إغلاق تلك المناجم من قبل الدولة ومؤسساتها، أثر على الوضع الاجتماعي والاقتصادي بالمنطقة، وما خلفه ذلك من انعدام فرص الشغل وتزايد معدلات البطالة ومؤشرات الفقر والهشاشة، خاصة مع ضعف الالتزام بالاتفاقيات السابقة مع الأطراف الاجتماعية؛

هذا الوضع، حسب المصدر، اضطر بعدد كبير من الشباب إلى النزول “لآبار الموت” في انعدام تام لأبسط الشروط الصحية والمهنية المطلوبة، واستغلالهم من طرف أرباب رخص التنقيب.

ونبه مستشارو البيجيدي إلى أن منطقة جرادة التي تشهد احتقانا اجتماعيا كبيرا تعاني كثيرا من “المناخ السياسي المتأثر بالتواطؤات التي حصلت خلال الانتخابات الأخيرة”.

وتأسف الفريق لكونه، حسب قوله، سبق أن نبه إلى هذه التواطؤات دون أن يتم التفاعل معها ايجابا. وشدد على أن هذا التواطؤ السياسي الذي تعرفه جرادة هو الذي “أثر في منسوب الثقة المفترضة بين الساكنة والمنتخبين، مما دفع هذه الساكنة للاحتجاج في غياب مؤسسات للوساطة تتمتع بالمصداقية اللازمة”.

وحذر البيجيدي من اعتماد آي مقاربة أمنية تجاه المحتجين بجرادة، داعيا إلى “تغليب روح الحوار والإنصات لمطالب المحتجين، واعتماد مقاربة التنمية الشاملة المرتكزة على أساس إدماج الرأسمال البشري في العملية الإنتاجية”.

وشدد المصدر ذاته على “ضرورة تسريع الحكومة تنفيذ الالتزامات المترتبة على اتفاقية 1998، وكافة البرامج الاجتماعية والاقتصادية بالمنطقة، بالإضافة إلى أهمية انخراط القطاع الخاص في برامج استثمارية مواطنة تعمل على امتصاص الخصاص الاجتماعي”.

ولفت فريق البيجيدي إلى أن الوضع الذي تشهده جرادة “بات يسائل العديد من البرامج التنموية ولا سيما المتعلقة بالفوارق الاجتماعية والتنمية البشرية بالمنطقة، مما يطرح سؤال النجاعة الاقتصادية والفعالية الاجتماعية للعديد من البرامج خصوصا في ظل ضعف الحكامة الإدارية وعدم تفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة”.

آخر الأخبار

g