برلمانية البيجيدي السابقة بالعيون تشتكي من التضييق الحزبي – الجريدة 24

برلمانية البيجيدي السابقة بالعيون تشتكي من التضييق الحزبي

الكاتب : عبد اللطيف حيدة

الجمعة 14 سبتمبر 2018 | 13:00
الخط :

اتهمت البرلمانية السابقة عن حزب العدالة والتنمية والتنمية بالعيون، وعضو المجلس الوطني لذات الحزب، خديجة أبلاضي، قيادة حزبها بممارسة شتى أنواع الظلم في حقها، بعدما تم تجميد عضويتها محليا ومنعها من حضور الهيئات المحلية والجهوية والوطنية.

ولفتت أبلاضي، واحدة من نساء البيجيدي المثيرات للجدل بمواقفها ومن المدافعات عن عبد الاله بنكيران من اجل العودة لقيادة الحزب من جديد، إلى أنه بالرغم من أن هيئات حزبها لم تبت في نزاع العضوية القائم بينها وبين القيادة المحلية بالعيون وبالجهة لدى هيئات التحكيم بالحزب، تصر قيادة الحزب جهويا ووطنيا على حرمانها من حضور الهيئات، آخرها حرمانها من حضور المجلس الوطني، برلمان الحزب، المقرر انعقاده يوم غد السبت بسلا.

وقالت أبلاضي، في تدوينة على “فيسبوك”، “..اليوم وبجرة قلم يعمل الكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية بجهة العيون ومن يدور في فلكه أن يرسل التقارير تلو التقارير السوداء لمنعي من حضور هيئات الحزب.. آخرها منعي من حضور دورة المجلس الوطني ليوم السبت المقبل.. وقبلها منعي من حضور أشغال المجلس الجهوي الذي انتخبت فيه بأغلبية الأعضاء، وقبله تم تغييبي عن أشغال المؤتمر الإقليمي، لأن مزاجه لا يتحمل رؤية مناضلين يعكرون صفو مزاجه ويختلفون معه..”.

وتساءلت عضو برلمان حزب العدالة والتنمية موجهة السؤال لقيادة حزبها “هل أصبحت عضوية الأفراد تخضع لمزاج المستبدين بالمسؤولية بالأحزاب”. وأضافت “هل رأيتهم وضعية النساء بالاحزاب..انه التضييق ثم التضييق..”.

ويبدو أن أبلاضي ضاقت ذرعا من عدم فتح النقاش داخل الهيئات بخصوص ما تعتبره “ظلما” طالها، منذ أزيد من سنة، وقالت في هذا السياق “الذي يقول اتركي النقاش للهيئات.. استفسره أين هي هذه الهيئات ومتى ستنعقد؟ لحد الساعة مرت سنة ولم نتوصل باية دعوة لحضور اي هيئة…”.

وشككت البرلمانية السابقة عن مدينة العيون في قدرة قيادة حزب العالة والتنمية الحالية على دفع الظلم الذي طال عددا من أعضاء الحزب على طول التراب المغربي. وشددت “إذا لم ندفع الظلم عن أنفسنا هل نحن في مستوى دفع الظلم عن الناس..”.

سياسة