“أبو الحقوق” يحتوي مواجهات بين الرعاة الرحل بإنزكان وساكنة تيزنيت تنتفض – الجريدة 24

"أبو الحقوق" يحتوي مواجهات بين الرعاة الرحل بإنزكان وساكنة تيزنيت تنتفض

الكاتب : الجريدة24

26 مارس 2019 - 09:05
الخط :

أمينة المستاري

بعد جولات من الكر والفر والسب والتراشق بالحجارة، هدأت الأوضاع بغابة أدمين بعمالة إنزكان آيت ملول وخمدت حرب  كادت أن تشتعل بين الرعاة الرحل، بعد تدخل أبو الحقوق، عامل إنزكان، وتمكنه من جمع الشتات بتنسيق مع المسؤولين الإقليميين بكلميم واد نون واشتوكة آيت باها، حيث حضر ممثلون وشيوخ عن القبيلتين المتصارعتين، وعقد لقاء مع كل الفاعلين والمهتمين بموضوع الرعي والرحل، ليتمكن " أبو الجقوق" من إنهاء الخلاف الذي بلغ أشده ليلة السبت/الأحد، غير بعيد عنى مطار المسيرة، وتم عقد اتفاق ينص على احترام الطرفين المتصارعين لبنوده.

مواجهات الرحل عرفت تدخل الأجهزة الأمنية للحيلولة دون سقوط ضحايا، وانتقلت عناصرها إلى عين المكان، في الوقت الذي عاشت فيه المنطقة أجواء ساحنة، لم تحمد سوى بتدخل عامل إنزكان المتحدر من قبائل آيت باعمران،والذي قام باحتواء النزاع بشكل سريع في نقطة تحسب له.

وفي سياق وثيق، تعيش منطقة تاسكدلت باشتوكة، اربعاء الساحل، تارودانت صراع ومواجهات بين الساكنة والرعاة الرحل، بسبب اتهام هؤلاء بالقضاء على الأشجار كأركان والترامي على الأراضي للرعي، وتفاقمت المواجهات خلال الأشهر الأخيرة، بل وتحول الأمر إلى احتجاجات كان آخرها احتجاج أمس الأحد بتيزنيت، حيث دعت تنسيقية "أكال" للدفاع عن الأرض والحق في الثروة إلى الوقفة أمام عمالة الإقليم والتي تحولت إلى مسيرة بشوارع المدينة، منددة بقانون المراعي وتنامي الحنزير البري والترامي على أراضي الساكنة من طرف مافيا العقار، بل وطالبوا بحل المندوبية السامية للمياه والغابات التي اعتبرها البيان الختامي للمسيرة ب" الغير شرعي والغير دستوري، وإسناد صلاحيات تدبير القطاع للمجالس المنتخبة التي تراعي العرف القبلي.

مجتمع