مياه ساقية تنقذ بائعا متجولا بالحاجب أضرم النار في جسده - الجريدة 24

مياه ساقية تنقذ بائعا متجولا بالحاجب أضرم النار في جسده

الكاتب : الجريدة24

الجمعة 24 يناير 2020 | 09:30
الخط :

فاس: رضا حمد الله

اضطر مواطن لرمي بائع متجول أضرم النار في جسده أمس (الخميس) احتجاجا، في ساقية بساحة عمومية عابرة لوسط مدينة الحاجب انطلاقا من عين خادم، ما أنقذ حياته وخفف عنه وطأة النار التي كادت تلتئم جسده، قبل نقله إلى المستشفى الإقليمي ولي العهد مولاي الحسن لتلقي العلاج الضروري من الحروق، وتوجيهه إلى مستشفى محمد الخامس بمكناس.

حركت رمي المواطن للضحية في الساقية كانت سريعة وحالت دون استمرار النيران في التهام جسده بعدما صب البنزين على جسده وأشعل النار، في حادث استنفر مختلف المصالح المعنية التي حضرت إلى عين المكان، حيث فتح تحقيق لمعرفة الأسباب الحقيقة الكامنة وراء محاولته الانتحار بتلك الطريقة التي أعادت للأذهان حوادث مماثلة.

وأخرج الحادث عامل الحاجب من مكتبه ليتوجه إلى مكانه كما عناصر الأمن والوقاية المدنية، فيما كشفت التحريات الأولية أن سبب محاولته الانتحار راجع لحجز عربة يستغلها في بيع خضر وفواكه كما عدة شباب اختاروا الساقية ومحيطها لبيع سلع وبضائع مختلفة عادة ما يكثر الإقبال عليها من طرف السكان وزوار المدينة.

وقالت المصادر إن البائع المتجول لم يستسغ حجز عربته في إطار حملة لتحرير الملك العمومي خاصة بزنقة الجزارة بحي أقشمير، قبل أن يجلب كمية من البنزين صبها فوق جسدها وأشعل النار، ليفاجأ بها الجميع تلتهم جسده، إلا أن يقظة زميله الذي كان قريبا منه، حالت دون أن تكون الإصابة أخطر، بعدما رماه وسط الساقية المليئة بالماء.

وأوضحت أن محاولته الانتحار جاءت بعد يوم من حجز عربته ومحاولة استرجاعها قبل ان يعود أمس إلى المكان نفسه، ويحتج بتلك الطريقة رغم طمأنته بإرجاع العربة، مشيرة إلى أن شقيق البائع بدوره حاول تكرار ما أقدم عليه، لكن تدخل سكان حال دون ذلك بعدما أقنعوه بالعدول عن فكرة الانتحار بإضرام النار.

loading...

مجتمع