مصير السبعيني قاتل شقيقتيه بمكناس - الجريدة 24

مصير السبعيني قاتل شقيقتيه بمكناس

الكاتب : الجريدة24

14 مارس 2019 - 10:00
الخط :

فاس: رضا حمد الله

أودع "ع. ر. ذ" السبعيني الذي قتل شقيقتيه وابن متبنى من إحداهما بشقتهما بحي سيدي بوزكري على الطريق بين مكناس والحاجب، سجن تولال 2 في انتظار التحقيق تفصيليا معه من طرف قاضي التحقيق بالغرفة الثانية بمحكمة الاستئناف بمكناس، في جلسة 10 أبريل المقبل، بتهم "القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد في حق الأصول والهجوم على مسكن الغير".

واستمع القاضي بنمنصور، إلى المتهم إعداديا بعد إحالته عليه من طرف الوكيل العام المحال عليه من قبل المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية مكناس، التي اعتقلته في وقت قياسي بعدما اهتدت إلى ضلوعه في قتل شقيقتيه في عقديهما الثامن والسادس وابن إحداهما العامل في محلبة، بسبب صراع حول الإرث وملكية منزل يسكنونه.

وتابع الوكيل العام، المتهم الحمال الذي له سوابق وغادر السجن حديثا، بالمنسوب إليه وأحاله على التحقيق الجاري معه في إطار ملف التحقيق، بعدما أقر بالتهم الموجهة إليه وتفاصيل إجهازه على الضحايا الذين عثر على جثثهم في مرحلة متقدمة من التحلل بالشقة التي كانوا يقطنون بها بحي سيدي بوزكري القريب من الجامعة.

وغادر المتهم السبعيني السجن قبل أسابيع بعد إنهائه 12 سنة حبسا نافذة أدين بها بتهمة الاغتصاب في حق الأصول، لينطلق مسلسل نزاعه مع شقيقتيه حول ملكية الدار، إذ طالبهما بمغادرتهما بعدما سبق لإحداهما سلمته له هبة قبل دخوله السجن، ما زاد من تأجيج الخلاف بينهما، إلى أن قرر الانتقام منهما والإجهاز عليهما قبل الفرار.

وتظاهر المتهم بإصلاح ذات البين مع أقاربه، إذ تردد عليهم باستمرار في الأيام الأخيرة، قبل أن يجهز عليهم ويتركهم، ويتظاهر بالبحث عنهم خلال الأيام التي تلت ذلك، بل كان يدق باب الشقة كل يوم ويسأل عنهم، إلى أن شم الجيران روائح كريهة منها، ليخبروا مصالح الأمن والسلطة المحلية وأعوانها، الذين حضروا وفتحوا الباب ليفاجؤوا بوفاتهم.

مجتمع