لماذا الإصرار على تغييب الكتبي يا رئيس الحكومة؟ - الجريدة 24

لماذا الإصرار على تغييب الكتبي يا رئيس الحكومة؟

الكاتب : الجريدة24

الأربعاء 08 يناير 2020 | 14:00
الخط :

يوسف بورة- رئيس الجمعية البيضاوية للكتبيين

لسنا نعرف بالضبط عدد المكتبات بالمغرب أكيد أنها بالآلاف وأغلبها تابع لشركات نشر وتوزيع تحقق أرقام معاملات بملايين الدراهم، لكننا بالمقابل نعرف عدد الكتبيين ( تجار الكتب القديمة والمستعملة ) والذين لا يتجاوز عددهم المائتين موزعين على مختلف مدن المملكة، لكن عددهم القليل هذا لا يتناسب مع الأدوار المهمة والكبيرة التي يلعبونها في الترويج للقراءة والكتاب وفي خدمة الثقافة الوطنية ومساعدة أصحاب الدخل المحدود في الولوج إلى الكتاب وإلى التثقيف الذاتي.

ولقد استبشرنا خيرا في المدة الأخيرة باستقبال السيد رئيس الحكومة لعدد من ممثلي أرباب شركات النشر والمكتبات للاستماع إلى ما يعانونه من عراقيل ومشاكل، واعتقدنا – خاطئين للأسف الشديد، بأن خطوة مماثلة ستقدم عليها الوزارة إزاء الكتبيين لكن شيئا من ذلك لم يتحقق، بل إن الوزارة قررت بالموازاة مع هذا التهميش إلغاء مشاركة الكتبيين في الدورة القادمة للمعرض الدولي للنشر والكتاب، وهكذا يبدو أن سنة 2020 ستكون بداية النهاية لمهنة الكتبي التي ستصير أثرا بعد حين بعد قرون من الوجود في قلب المشهد الثقافي والاجتماعي، قرون قضتها أجيال من الكتبيين في خدمة القارئ والكتاب بكل تفان ونكران للذات.

فالكتبيون اليوم يتساقطون الواحد بعد الآخر، وليس بعيدا عنا ما حدث لأحد كتبي الدار البيضاء الذي وافته المنية في ظروف مأساوية مخلفا وراءه أسرة بلا معيل وبلا مورد دخل أو سكن لائق وهذا حال أغلب الكتبيين، خصوصا منهم أولئك العاملين في المدن الصغرى، بل متى العاملين منهم في مدن كبيرة كالرباط والدار البيضاء، فإنهم يشتغلون في ظروف مزرية داخل أسواق هامشية أو في محلات صغيرة لا ترقى إلى الوضع الاعتباري لمهنتهم النبيلة، وعلاوة على كل ذلك فإن الكتبيين لا يعرفون لحد الساعة لأي جهة ينتمون إداريا، هل لوزارة الثقافة أو غيرها؟ هذا الوضع المبهم يحرنهن من الحصول على تغطية اجتماعية وصحية لائقة، ويحرمهم من تقديم مشاريع سواء إلى مؤسسات الدولة أو مؤسسات التمويل والأبناك.

حقيقة لقد سئم الكتبيون من مراسلة مختلف الجهات الحكومية من أجل الانصاف إليهم، وبحث أصواتهم من الشكوى من خلال وسائل الاعلام ولاحياة لمن ينادون، فهل سننتظر حتى ينقرض آخر كتبي لنذبح المراثي لهاته المهنة؟ أم سنحجز لها مكانا في أحد المتاحف، في حين أي دولا أخرى تصر على الاحتفاظ بها حية، بل في قلب الحياة الثقافية والاقتصادية والسياحية؟

إن الكتبي تاجر من نوعية خاصة، فالتعامل مع الكتاب يشبه الإدمان، ومهما كان رأسمال الكتبي مهما فإنهلن يساير ملايير العناوين ولن يلبي جميع طلبات القراء، أما والوضع ما هو عليه فإن مجرد الاستمرار يصير من باب المعجزات.

لذلك ربما تكون هذه الصرخة الأخيرة التي يطلقها الكتبيون في جميع الاتجاهات لإنقاذ هذه المهنة والعاملين فيها، لأننا بفقدانها سنفقد تراثا ثقافيا وإنسانيا لا يقدر بثمن، وسنفقد الثقافة الوطنية أحد أعرق عناوينها وستنسى الأجيال القادمة معنى أن إحدى أعرق مآذن البلاد اسمها مأذنة الكتبية….؟

loading...

آخر الأخبار