الزيارة الملكية لاكادير...الشباب في صلب اهتمام الملك محمد السادس - الجريدة 24

الزيارة الملكية لاكادير…الشباب في صلب اهتمام الملك محمد السادس

الكاتب : الجريدة24

الجمعة 14 فبراير 2020 | 08:44
الخط :

أمينة المستاري

ما تزال عيون السوسيين مترقبة ومتتبعة لتحركات ملك البلاد بربوع الجهة، فبعد مجموعة من المشاريع التنموية بأكادير، دشن الملك محمد السادس أمس بعمالة أكادير إداوتنان مشاريع شبابية، خاصة الفضاء الثقافي “دار ممكن” المنجز بغلاف مالي يناهز 6,7 مليون درهم، وهو فضاء جديدا لمواكبة الشباب بين 18 و28 سنة، الراغبين في اكتساب مهارات جديدة، ويمكنهم من استكشاف الفرص المتاحة واستعادة الثقة وإنعاش الأمل من خلال أنشطة للقراءة، والكتابة، والموسيقى، تطوير الفكر النقدي والإبداع، والتعاون، والانفتاح على الآخر…كما دشن الملك الفضاء الثقافي “نجوم سوس”، وهو المركز الثالث من نوعه الذي تطلقه مؤسسة “علي زاوا”، بعد مركزي الدار البيضاء وطنجة، ويستقبل هذا المركز حاليا 240 منخرطا نسبة 53 بالمائة منهم فتيات، تتراوح أعمارهم ما بين 6 و28 سنة، يتلقون دروسا في المسرح والفنون التشكيلية، والرقص، والموسيقى واللغات الأجنبية، ويشرف عليها 13 مدرسا..

كما أشرف الملك محمد السادس على تسليم 28 حافلة للنقل المدرسي، 26 منها للنقل المدرسي واثنتان لنقل الرياضيين، لرؤساء الجماعات والجمعيات المستفيدة التابعة للجماعات القروية بعمالة أكادير -إداوتنان. من أجل تحسين ظروف التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي.

وبعمالة إنزكان آيت ملول، قام ملك البلاد بتدشين  “منصة الشباب أركانة” التي تروم العناية بالشباب من أجل تحسين دخلهم وإدماجهم في سوق الشغل والاستفادة من البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات، وتسهيل ولوج هذه الفئة إلى المعلومة المتعلقة بسوق الشغل وتشجيعها على خلق مقاولاتها الخاصة، من أجل إدماجهم في النسيج الاقتصادي.

سليمان الإدريسي، رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة إنزكان آيت ملول، اعتبر أن المنصة دليل على وجود الشباب في صلب اهتمام البرنامج الثالث من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وتضم هذه المنصة فضاء خاصا بالاقتصاد التضامني لمساعدة النساء والفئات في وضعية هشة على خلق الأنشطة المدرة للدخل.

منصة الشباب أركانة للانصات والتوجيه، هو فضاء لا يدخله إلا الشباب، تبلغ كلفة إنجازها 7 ملايين درهم، مكون من فضاءات للاستقبال، والمقاولات، والتشغيل والإنصات، ورشات، وقاعة للندوات، ومكتبة وسائطية، وقاعة للرياضة، وملعبا لكرة القدم المصغرة…يشرف على تأطيرهم فريق من المختصين في التوجيه والإنصات…ويرتقب أن يتم تعميم التجربة في باقي أقاليم جهة سوس ماسة.

loading...

آخر الأخبار