ترامب يعلن يوماً وطنياً للصلاة للتغلب على كورونا - الجريدة 24

ترامب يعلن يوماً وطنياً للصلاة للتغلب على كورونا

الكاتب : وكالات

السبت 14 مارس 2020 | 09:14
الخط :

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، السبت 14 مارس 2020، تخصيص يوم الأحد، 15 مارس ، يوماً وطنياً للصلاة في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك في أعقاب تفشي فيروس كورونا بالولايات المتحدة.

الرئيس ترامب نشر تغريدة على حسابه في موقع تويتر، قال فيها، إنه “لشرف عظيم أن أعلن أن يوم الأحد 15 مارس هو اليوم الوطنى للصلاة، نحن دولة طوال تاريخنا نذهب إلى الله من أجل الحماية والقوة في مثل هذه الأوقات”.

أضاف ترامب في تغريدة أخرى: “بغض النظر عن مكان وجودك، أنا أشجعك على الصلاة كفعل إيماني، معاً سوف ننتصر بسهولة”، في إشارة منه إلى فيروس كورونا الذي يجتاح العالم.

تأتي دعوة الرئيس الأمريكي بعد ساعات من إعلانه حالة الطوارئ الوطنية بسبب فيروس كورونا الذي يتسع انتشاره بالأراضي الأمريكية، داعياً كل ولاية لإقامة مركز طوارئ للمساعدة في مكافحة الفيروس.

ترامب كان قد تعرض للضغوط لإعلان حالة “طوارئ مرض معد” بناء على قانون عام 1988، الذي يتيح للوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ تقديم أموال لحكومات الولايات والحكومات المحلية ونشر فرق دعم.

نادراً ما استخدمت هذه الصلاحيات، وكان الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون أعلن مثل هذا الوضع الطارئ عام 2000 بعد ظهور فيروس غرب النيل.

أوضح ترامب أن السلطات ستتيح خمسة ملايين جهاز اختبار لفيروس كورونا، لكنه حث الأمريكيين على طلب الفحص فقط إذا أحسوا بحاجتهم إليه.

بالتزامن مع إعلان حالة الطوارئ عززت الولايات المتحدة من إجراءاتها للحد من تفشي كورونا، وقال ترامب إن “فحوص فيروس كورونا في أمريكا ستجرى على نطاق كبير قريباً”، لكنه لم يذكر أي تفاصيل بشأن كيفية تحقيق ذلك.

كذلك أشار الرئيس الأمريكي إلى أن السلطات ألغت كافة التعقيدات الروتينية من أجل تسهيل تقديم الرعاية للمواطنين، منتقداً في الوقت ذاته المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أحد أهم المؤسسات الأمريكية في مكافحة الفيروس، لاستخدام نظام فحص قال إنه سيظل دوماً “غير دقيق وبطيء في التعامل مع وباء كبير النطاق”.

لم يذكر ترامب سبب عدم دقة نظام الفحص. لكن أنتوني فوتشي، أهم مسؤول أمريكي في مكافحة الأمراض المعدية، قال إن الناس لا يمكنهم الخضوع للفحص بسهولة، وإن نظام الفحص الأمريكي “لا يتسق تماماً مع ما نحتاجه الآن”.

بالإضافة إلى ذلك منعت السلطات التجمعات لأكثر من 500 شخص منذ الخميس 12 مارس 2020، وانطفأت أضواء مسارح برودواي وصالات الحياة الثقافية في نيويورك التي يسكنها نحو 8,5 مليون شخص، وتمثّل واحدة من أبرز الوجهات السياحية العالمية.

يُشار إلى أن مديرية الصحة في ولاية أوهايو الأمريكية قدرت وجود أكثر من 100 ألف مصاب بفيروس كورونا بالولاية وحدها.

آخر الأخبار