مربيات “التعليم الأولي”: نعيش ضغطا نفسيا ومشاكل اجتماعية لا تطاق ونريد حقوقنا مثل أساتذة الابتدائي – الجريدة 24

مربيات "التعليم الأولي": نعيش ضغطا نفسيا ومشاكل اجتماعية لا تطاق ونريد حقوقنا مثل أساتذة الابتدائي

الكاتب : انس شريد

24 أكتوبر 2020 - 10:00
الخط :

تعيش جل المربيات بالتعليم الأولي من وضعية جد صعبة، بعد تأزم أحوالهن المعيشية، خلال الجائحة بعد عدم استخلاص أجورهن.

وتعاني مربيات التعليم الأولي من صعوبات في استخلاص تعويضاتهن، في ظل غياب قانون يحميهن، مما دفعهن للقيام بمجموعة من وقفات الاحتجاجية، أخرها مساء أمس الجمعة، أمام مقر المديرية الإقليمية بالرباط.

وقالت إحدى المربيات، تشتغل في منطقة سباتة في تصريح للجريدة 24، أننا أصبحن نعيش ضغطا نفسيا ومشاكل اجتماعية لا تطاق، بعد عدم تمكينهن من أجورهن، وكذا الدعم المستخلص من خزينة الدولة.

وأكد ذات المتحدثة،  أن التشرد يهدد عددا من المربيات بعد عد عدم تمكينهن من أجورهن، حيث أصبحن غير قادرين على أداء الواجبات الشهرية للكراء، وتدبير مستلزمات الحد الأدنى من العيش لذويهم.

وأوضحت المتحدثة ذاتها، أن الجمعيات تلزمنا بتحصيل رسوم الدراسة من طرف آباء وأمهات التلاميذ، رغم أن ذلك مخالف للقانون، مشددة بضرورة تدخل وزارة التربية الوطنية، لرفع الظلم الذي يقوم به رؤساء الجمعيات، وإنصافنا مثل الأساتذة التعليم الإبتدائي.

آخر الأخبار