آباء وأمهات ثلاميذ مدرسة للبعثة الفرنسية يطالبون بإلغاء التعليم الرقمي – الجريدة 24

آباء وأمهات ثلاميذ مدرسة للبعثة الفرنسية يطالبون بإلغاء التعليم الرقمي

الكاتب : الجريدة24

29 مارس 2019 - 10:00
الخط :

عبر ممثلو الآباء وأولياء ثلاميذ مدرسة (Louis Massignon) النابعة للبعثة الفرنسية بالدارالبيضاء عن رفضهم للمشروع الرقمي الذي أرادت البعثة الفرنسية تنفيذه في كل من القسم الرابع والمستوى الأول اعدادي والجدع المشترك .

وجه أباء ثلاميذ مدرسة (Louis Massignon) شكاية للسلطات المختصة بخصوص رقمنة تعليم أبناءهم، حيث سبق للأباء والموظفين منذ حوالي سنة تقريبا أن نددوا برفض هذا المشروع، الامر الذي دفع بالقيمين عليه بالتخلي عنه بسبب خلل إجرائي، مما خلق ارتياحا كبيرا في صفوف الآباء والأمهات، ليتفاجأوا مؤخرا، بإعادة إدارة المؤسسة للمشروع نفسه الرامي لتنفيذ الرقم القياسي على هذه المستويات الثلاث، بحيث أصبح تعليم المستوى الرابع في غضون 3 سنوات رقميًا بالكامل .

وعبرت جمعية آباء وأولياء التلاميذ عن سخطها في بيان توصلت " الجريدة24" بنسخة منه عن رفضها القاطع حيال مشروع رقمنة التعليم، حماية أطفالهم من تجربة (EVERYDAY )، معتبرين أن لهم كامل الحق في اختيار التعليم الذي يروق لابناءهم لدراسة اللغات الثلاث بالمدارس الابتدائية.

آباء ثلاميذ المدرسة المذكورة، كشفوا أن سبب ادانتهم لهذا البرنامج راجعة لقيم التعليم والصحة " لا نريد أن يجلس أطفالنا 25 ساعة في الأسبوع أمام شاشة الكمبوتر"، مستدلين بالدراسات العديدة التي كشفت مخاطر ذلك على الصحة والتطور المعرفي للأطفال" نحن ندافع عن الرؤية الإنسانية للتدريس والتفاعل مع المعلم وبين الأطفال وليس مواجهة الشاشة"، مسجلين التكلفة المالية التي تستخلصها المؤسسات من جيوب الآباء، بدليل أن سعر المادة المحددة غير لائق ببساطة للأطفال في هذا العصر ولهذا الاستخدام: 6500 درهم للمستوى الرابعCM1، لمدة 3 سنوات ، ليحل محل 5E عن طريق شراء جهاز كمبيوتر شخصي جديد بقيمة 8 800 درهم ، السعر الذي سيتم إضافة الكتيبات الرقمية وشراء المعدات في حالة السرقة أو الكسر، متوعدين بعدم اداء هذه التكاليف"لن ندفع ، لا يمكننا التعامل بعد الآن! الزيادة في الرسوم الدراسية بنسبة 2.8 ٪ التي تصل في شهر شتنبر 2019-2020 تخنقنا".

و في السياق ذاته، شدد آباء وأولياء أمور التلاميذ على ضرورة إشراك جمعية الآباء في اختيار البرامج التعليمية لأسباب ديمقراطية تراعي التفكير النقدي والاختلاف"القيم التي تعلمها المدرسة الفرنسية لأطفالنا والتي نلتزم بها ويجب اشراكها، نظرا لان هناك آباء يطالبون بالحق في التعليم غير الرقمي، ويجب سماع هذا الصوت واحترامه، في عملية تشاور شفافة ؛ كما نحترم أولئك الذين يرغبون في المشاركة في هذا المشروع".

آخر الأخبار