خلفيات زيارة ملك الأردن للمغرب وتصريح بوريطة ضد السعودية – الجريدة 24

خلفيات زيارة ملك الأردن للمغرب وتصريح بوريطة ضد السعودية

الكاتب : عبد اللطيف حيدة

29 مارس 2019 - 12:30
الخط :

في سياق التوتر في العلاقات الديبلوماسية التي تعرفها دول الخليج زائد المغرب والاردن، ولاسيما علاقة المملكة السعودية والمملكة المغربية، تسعى الأطراف المعنية إلى البحث عن مخرج جديد لهذه الأزمة.

ويبدو أن السعودية والامارات دفعت الملك عبد الله الثاني، ملك دولة الاردن إلى القيام بدور الوساطة لحلحلة هذه الأزمة، والبحث عن مخرج لهذا التوتر الذي يطبع أساسا العلاقات بين المغرب والسعودية.

ويظهر ذلك من خلال الرسائل السياسية والدبلوماسية التي بعث بها ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، من خلال تصريح أدلى به للصحافة أمس الخميس في ندوة صحافية مشتركة مع نظيره الأردني أيمن الصفدي، في أعقاب المحادثات الثنائية التي أجراها  الملك محمد السادس والملك عبد الله الثاني عاهل المملكة الأردنية الهاشمية.

ومن بين من بعث به بوريطة من رسائل للسعودية والامارات أساسا، قوله أن التنسيق بين المغرب ودول الخليج “يجب أن يكون من طرف الجانبين، وليس حسب الطلب، و يجب أن يشمل جميع القضايا المهمة في الشرق الأوسط وشمال افريقيا على غرار الأزمة الليبية”، مضيفا أن “الرغبة في الحفاظ على هذه العلاقة يجب أن تكون من الجانبين، وأن تكون متقاسمة وإلا يجب البحث عن بدائل”

وفي هذا السياق، اعتبر الخبير السياسي والأستاذ الجامعي، محمد شقير، أن هذا التصريح يكشف أن “الزيارة التي قام بها الملك عبد الله الثاني ككل من بين أهدافها، ليست مسألة القدس فقط، بل تدخل أيضا في اطار تقريب وجهات النظر بين الملك محمد السادس والسعودية، خاصة بعد التوتر الذي ساد بين الدولتين”.

وأوضح شقير، في تصريح “للجريدة24”، أن الرغبة في حلحلة الازمة بين المغرب والسعودية مرده “للشراكة التي تمت بين دول الخليج والمغرب والاردن بعد حراك الربيع العربي”.

ولفت الخبير ذاته إلى أن التصريح الصادر عن بوريطة، يستبطن  نوعا من الجواب على السعودية والامارات، وعرض المقاربة التي يريدها المغرب في التعامل بينه وبين دول الخليج”.

وشدد محمد شقير على أن “كلمات بوريطة مبطنة تخفي وراءها جوابا على الطريقة المفروض على الدول الخليجية أن تتبعها في التعامل مع المغرب”.

وما يؤكد أن هدف الزيارة هي تقريب وجهات النظر بين المغرب والسعودية، حسب المتحدث ذاته، كونها جاءت مباشرة بعد المكالمة الهاتفية التي تمت بين العاهل السعودي سلمان، والملك محمد السادس.

وأشار محمد شقير إلى أن من بين اسباب التوتر بين المغرب والسعودية، هو أن هذه الأخيرة كانت في كل مرة تحاول أن تفرض وجهات نظرها على المغرب ووضعه في درجة المنفذ للخطط والمواقف، وهو ما أزعج المغرب.

 

آخر الأخبار