تطورات محاولة فك الارتباط بين الحمامة والحصان – الجريدة 24

تطورات محاولة فك الارتباط بين الحمامة والحصان

الكاتب : بازين بشرى

30 مارس 2019 - 10:00
الخط :

يبدو أن محاولة عدم فك الإرتباط بين حزب التجمع الوطني للأحرار وفريق الاتحاد الدستوري، لازالت قائمة سيما عند بعض أعضاء المكتب لحزب الحصان.

مصدر مقرب كشف ل " الجريدة 24" أن الأمانة العامة للفريق البرلماني للاتحاد الدستوري لم تستجب لكل من اجتماع اللجنة الإدارية والمكتب السياسي وقرار البرلمانين، بخصوص محاولة فك الارتباط بحزب الحمامة، مردفا أن هذه المحاولة غير أخلاقية وتمس بالسادة البرلمانيين الذين وقعوا في بلاغ مشترك على هذه النقطة، معتبرا أن فك الإرتباط مع التجمع الوطني للأحرار لا تعني اتخاد موقف وعداء " هو معالجة من شئنها أن تخدم حزب الاتحاد الدستوري بشكل اكبر".

وزاد المتحدث ذاته، قائلا إن هناك محاولة بائت بالشفل من طرف بعض أعضاء المكتب السياسي لحزب الحصان للضغط على النواب لابقاء فريق مشترك، موضحا أن هذه المسألة تمس بسمعة الحزب ومناضليه وتاريخه، من خلال استعمال أساليب الترغيب والترهيب في غياب مؤسسات الحزب، ومخالفة لقانون الأحزاب، و غياب احترام الحقوق السياسية وحرية التعبير، وتغييب لمبادىء الدستور، حفاظا على مصالحهم الشخصية المرتبطة بعلاقتهم وقربهم من الأحرار، معبرا عن إدانته الشديدة لهذا السلوك الغير مسؤول.

المصدر ذاته، أضاف أن حزب الحمامة يعمل على استقطاب برلماني الإتحاد الدستوري لكسب رهان انتخابات 2021.

وفي ذات السياق، عبر المصدر ذاته عن استعداد أعضاء الفريق الدستوري للتصدي للقرارات الانفرادية التي لم تتم تزكيتها من طرف أعضاء المكتب السياسي بكل الوسائل المسموح بها.

آخر الأخبار