المتحف اليهودي بالبيضاء..ذاكرة المكون العبري بالمغرب – الجريدة 24

المتحف اليهودي بالبيضاء..ذاكرة المكون العبري بالمغرب

الكاتب : الجريدة24

26 ديسمبر 2020 - 02:30
الخط :

قبل أكثر من عشرين عاما، رأى المتحف اليهودي بالدار البيضاء، النور، في خطوة دالة واستشرافية ، تعكس الاستثناء المغربي بامتياز، في التعاطي مع التراث العبري اليهودي والعناية به.

هذه الخطوة ما كان لها أن تتحقق ، وقتئذ ، لولا عمق اختيارات، المغرب التي يعد الدولة العربية والإسلامية الوحيدة التي تهتم بإرثها الثقافي العبري باعتباره رافدا من روافد الهوية الوطنية، وهو ما يتجسد في عدة مبادرات جرى إطلاقها في أكثر من مناسبة بمختلف ربوع البلاد، منها إنشاء هذا المتحف سنة 1997، وهي السنة نفسها التي تم فيها افتتاح المتحف اليهودي في باريس.

وتجد هذه الخطوات المتعلقة بالاهتمام بالإرث العبري المغربي ، سندها في الدستور المغربي لسنة 2011 الذي ينص على أن من بين الروافد المشكلة لهوية المملكة المغربية الرافد العبري. كما تجد سندها في مبادرات ، صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، الرامية إلى صيانة الموروث الثقافي والديني للمكون اليهودي المغربي ، وتكريس ثراء وتنوع المكونات الروحية للمملكة .

ويحتوي المتحف، الواقع بحي الوازيس في الدار البيضاء ، بعض مكونات التراث المغربي اليهودي المحلي ، منها أزياء وألبسة تقليدية ، ومجوهرات تقليدية مغربية وفساتين الزفاف اليهودية من مناطق مغربية المختلفة.

كما يتوفر المتحف على تسجيلات المغنين اليهود وأعلام الطرب والغناء اليهودي في المغرب مثل سليم الهلالي وسامي المغربي وزهرة الفاسية وماكسيم كروتشي ، إضافة إلى مجموعة من الأفلام الوثائقية والأفلام السينمائية عن اليهود المغاربة، ثم العديد من المخطوطات المغربية المكتوبة بالدارجة المغربية لكن بحروف عبرية.

ومما يشمله المتحف كذلك، مجموعة كتب قديمة جدا، مثل وثيقة عزوز كوهين، وهي الوحيدة في العالم ، وتوجد فقط في هذا المتحف، وقد كتبها تقريبا سنة 1933، وهي مكتوبة بالعربية المغربية بحروف عبرية .

إضافة إلى ذلك، هناك مقتنيات تجسد الحرف اليهودية، حيث كان الصناع اليهود يمارسون عدة مهن مثل ، صناعة النحاس الأصفر، والخيوط، والنسيج مثل صناعة الألبسة الجاهزة، ثم صناعة المشط لنفش الصوف ، علاوة على مهن يدوية أخرى مثل صناعة «ابزيمات» الحزام، وتطريز السروج، والحدادة، والنجارة ، ونسج القبعات أو الشاشيات والأحذية .

وبشكل عام ، فإن المتحف، يعرض جوانب متعددة من الحياة المهنية والعائلية والدينية ليهود المغرب ، كما يتضمن فضاءات تمثل أماكن الطقوس والشعائر الدينية اليهودية.

وإذا كان إنشاء هذا المتحف يعد امتدادا طبيعيا للعناية الكبيرة التي يوليها المغرب وملوكه للمكون اليهودي المغربي في مختلف تمظهراته ، فإنه يشكل أيضا فضاء للتفاعل الثقافي والعلمي والاجتماعي المنفتح على المستقبل، علاوة على كونه رمزا للتعايش والتسامح الذي طبع حياة المغاربة منذ القدم .

هذا المعطي تحديدا ، كانت قد عبرت عنه بالطريقة نفسها ، مديرة ومحافظة المتحف اليهودي المغربي بالدار البيضاء السيدة زهور رحيحل ، في بداية السنة الحالية، خلال مشاركتها في ندوة حول موضوع "المكون العربي في الثقافة المغربية ونسيجها اللغوي التاريخي"، نظمت في إطار فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدر البيضاء ، حيث اعتبرت أن " المغرب هو الدولة العربية الإسلامية الوحيدة التي تهتم بإرثها الثقافي العبري" باعتباره رافد من روافد الهوية الوطنية.

أكثر من ذلك ، أكدت أن المراكز الثقافية الكبرى التي تهتم بالتراث اليهودي في العالم هي مراكز أشكنازية تتناول التراث اليهودي الغربي، موضحة أن المغرب هو الدولة العربية الإسلامية المتشبثة بالتراث العبري، لذلك أطلق مبادرات عديدة لصيانة هذا التراث والبحث فيه .

وذكرت في هذا السياق بالزيارة التي كان قد قام بها صاحب جلالة الملك محمد السادس ل"بيت الذاكرة" بالمدينة العتيقة للصويرة، الذي يعد فضاء تاريخيا وثقافيا وروحيا لحفظ الذاكرة اليهودية المغربية وتثمينها، وفريدا من نوعه بجنوب البحر الأبيض المتوسط وفي العالم الإسلامي .

وأضافت أن "المركز الدولي للبحث حاييم وسيليا الزعفراني" حول تاريخ العلاقات بين اليهودية والإسلام، الذي يحتضنه "بيت الذاكرة" بالصويرة، سيساهم في تعميق البحث في التراث العبري المغربي، مشيرة إلى أن اسم المركز له دلالة قوية باعتبار البيبليوغرافيا الزاخرة والكتابات القيمة التي خلفها حاييم الزعفراني حول التراث اليهودي المغربي .

ويشكل عام ، فإن هذا المتحف ، يعد خزانا لتحف ثمينة ، وذاكرة جماعية ، كما أنه رمز للتعايش والتسامح الذي يعيشه المغاربة من مختلف الديانات ، في بيئة اجتماعية مطبوعة بالاحترام المتبادل ، والتواصل والتفاعل في مختلف مناحي الحياة .

آخر الأخبار