قرابة ربع مليون مغربي التحقوا بسوق البطالة – الجريدة 24

قرابة ربع مليون مغربي التحقوا بسوق البطالة

الكاتب : الجريدة24

03 مايو 2021 - 01:00
الخط :

لا تزال وضعية سوق الشغل خلال الفصل الأول من سنة 2021 تعاني من مخلفات الأزمة التي عاشها الاقتصاد الوطني خلال سنة 2020. حيث تميزت أساسا بارتفاع البطالة وعدم النشاط خصوصا في صفوف النساء والشباب.

ما بين الفصل الأول من سنة 2020 ونفس الفصل من سنة 2021، وبإحداث 56.000 منصب شغل بالوسط الحضري وفقدان 258.000 منصب شغل بالوسط القروي، فقد الاقتصاد الوطني 202.000 منصب شغل على المستوى الوطني، أساسا مناصب غير المؤدى عنها (185.000). في حين، عرف الاقتصاد الوطني إحداث 77.000 منصب ما بين الفصل الأول من سنة 2019 و نفس الفصل من سنة 2020.

وبلغ الحجم الإجمالي للبطالة 1.534.000 شخص وذلك بزيادة قدرها 242.000 عاطل على المستوى الوطني، 185.000 بالوسط الحضري و57.000 بالوسط القروي.

وهكذا، انتقل معدل البطالة من %10,5 إلى %12,5 على المستوى الوطني، من   %15,1 إلى %17,1 بالوسط الحضري ومن %3,9 إلى %5,3 بالوسط القروي. وسجلت أهم الارتفاعات في معدل البطالة بين النساء من %14,3 إلى      %17,5،  وبين الشباب المتراوحة أعمارهم مابين 15 و24 سنة، من %26,8 إلى%32,5، و بين حاملي الشهادات من %17,8  إلى %19,8 .

بلغ عدد السكان النشيطين المشتغلين في حالة الشغل الناقص 988.00 شخص. وانتقل معدل الشغل الناقص من %8,8 إلى %9,2 على المستوى الوطني،    من%8,7 إلى %8,9 بالوسط الحضري ومن %8,9 إلى %9,6 بالوسط القروي.

 انخفاض النشاط والشغل

عرف معدل النشاط مابين الفصل الأول من سنة 2020 ونفس الفترة من سنة 2021، انخفاضا على المستوى الوطني، منتقلا من %46 إلى %45,5. حيث انخفض من %53,3 إلى %51,1 بالوسط القروي وارتفع من %42,1 إلى %42,6 بالوسط الحضري، وقد بلغ الفرق بين معدلات النشاط لدى الرجال والنساء حوالي 49,5 نقطة، وذلك بمعدلات نشاط على التوالي %70,7 و%21,2. وقد بلغ هذين المعدلين على التوالي %70,3 و%22,6 خلال الفصل الأول من سنة 2020.

و من جهته، انخفض معدل الشغل من %41,2 إلى %39,9 على المستوى الوطني. حيث عرف انخفاضا ضعيفا ب 0,4 نقطة بالوسط الحضري (من %35,7 إلى    %35,3)، في حين فقد 2,8 نقطة بالوسط القروي (من %51,2 إلى %48,4). وبلغ الفرق بين معدلات الشغل لدى الرجال والنساء حوالي 45,4 نقطة وذلك على التوالي %62,9 و%17,5. وبلغا هذين المعدلين %63,8 و %19,3 خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

فقدان مناصب شغل، خصوصا غير المؤدى عنها

انخفض حجم التشغيل ب 202.000 منصب، نتيجة فقدان 258.000 منصب بالوسط القروي وإحداث 56.000 منصب بالوسط الحضري. وحسب نوع الشغل، تم فقدان 185.000 منصب شغل غير مؤدى عنه خلال هذه الفترة، وذلك نتيجة فقدان 178.000 منصب بالوسط القروي و7.000 بالوسط الحضري. كما عرف الشغل المؤدى عنه أيضا تراجعا ب 16.000 منصب ، وذلك نتيجة فقدان 80.000 منصب بالمناطق القروية و إحداث 64.000 منصب بالمناطق الحضرية.

انخفاض الشغل بقطاع الفلاحة، الغابة والصيد، وقطاع الصناعة بما فيها الصناعة التقليدية مقابل ارتفاع في قطاعي الخدمات والبناء والأشغال العمومية

ما بين الفصل الأول من سنة 2020 ونفس الفصل من سنة 2021، فقد قطاع “الفلاحة، الغابة والصيد ” 231.000 منصب شغل (%6,4-)، وذلك نتيجة فقدان 254.000 منصب بالوسط القروي وإحداث 23.000 منصب بالوسط الحضري.

كما فقد قطاع “الصناعة، بما فيها الصناعة التقليدية ” 48.000 منصب ( 25.000 بالوسط الحضري و23.000 بالوسط القروي ) وهو ما يمثل تراجع ب %3,6 من حجم التشغيل بهذا القطاع. وتجدر الإشارة أن نسبة الأنشطة التقليدية  بقطاع الصناعة تقدر ب  % 43,7 مقابل   % 47,4 خلال الفصل الأول من سنة 2020.

في حين، عرف قطاع “الخدمات”، إحداث 42.000 منصب شغل على المستوى الوطني (24.000 بالوسط الحضري و18.000 بالوسط القروي ) مسجلا بذلك تراجعا ب %1 من حجم التشغيل بهذا القطاع .

كما أحدث قطاع “البناء والأشغال العمومية” 39.000 منصب شغل، وذلك نتيجة إحداث 38.000 منصب بالوسط الحضري و1.000 منصب بالوسط القروي، وهو ما يمثل زيادة ب % 3,4 من حجم التشغيل بهذا القطاع.

مبيان 2 :التغيير الصافي لمناصب الشغل مابين الفصل الأول لسنة 2020 ونفس الفترة من سنة 2021 حسب قطاع النشاط الاقتصادي ووسط الإقامة

آخر الأخبار