“المروزية” من أشهر أكلات العيد عند الفاسيين – الجريدة 24

"المروزية" من أشهر أكلات العيد عند الفاسيين

الكاتب : الجريدة24

21 يوليو 2021 - 06:00
الخط :

فاس: رضا حمد الله

من أشهر الأكلات المتوارثة والمشهورة بها فاس عن غيرها من المدن، في عيد الأضحى، ما يسمى محليا بأكلة “المروزية” التي يتم إحضارها من لحم الأضحية خاصة من قطع مفاصل لحم الخروف بمواقع يغلب عليها العظام من جسده، ليتم مزجها بمختلف أنواع التوابل و”رأس الحانوت”، مما يعطي للأكلة لذة خارقة.

أكلة المروزية عادة ما يتم طهيها باللوز والزبيب، وتقدم وجبة أساسية في أيام العيد مع “خبز العيد” الذي يختلف نسبيا مع خبز الأيام العادية، حيث يتم حشوه بما يسمى ب”الزرارع” أي بعض المواد والأعشاب من قبيل الزنجبيل، ما يجعل مذاقه فريدا ومختلفا كليا عن الخبز الذي تعده الفاسيات في الأيام العادية.

وليست المروزية وحدها الأكلة الفاسية المشهورة في أيام العيد، بل هناك أنواع أخرى تتفرد بها المدينة وأهلها من قبيل “بولفاف” الذي يعتبر أول وجبة تتناولها الأسر بعد ذبح الكبش، وتكاد تكون مشتركة مع باقي المدن والأقاليم، كما أكلة “الدوارة” المشكلة من أحشاء الكبش التي عادة ما يتم تناولها في وجبة عشاء يوم العيد.

ولكل يوم من أيام العيد عند الفاسيات، طقوس وأكلات خاصة، وإن كانت المروزية وبولفاف والدوارة، عنوان رئيسي في اليوم الأول، فإن ثاني أيام عيد الأضحى تشتهر بأكلات أخرى لا تقل أهمية وشهرة، خاصة وجبة رأس الكبش المبخر الذي يقدم في نفس الوجبة مع المخ المشرمل وكؤوس الشاي المنعنع.

وتحرص الفاسيات على تقسيم لحم الأضحية إلى قطع مختلفة، كل فئة منها خاصة بنوع من الأكلات، فتختار ما يصلح منه ل”بولفاف” والمحمر والمبخر او “المفور” الذي عادة ما يتم اختيار له لحم القفص الصدري والأكتاف الخاصة بالأضحية، من “الهبرة”، الذي عادة ما يخصص لتحضير ما يسمى ب”الكباب

آخر الأخبار