خبراء معلوميات يكشفون تلفيق”الكارتيل الإعلامي” الذي يتهم المغرب بالتجسس – الجريدة 24

خبراء معلوميات يكشفون تلفيق"الكارتيل الإعلامي" الذي يتهم المغرب بالتجسس

الكاتب : الجريدة24

24 يوليو 2021 - 02:05
الخط :

بدأت اللعبة القذرة التي ساهمت فيها كل من “امنستي” ومنظمة قصص ممنوعة، باتهام المغرب بالتجسس على نشطاء وصحفيين وسياسيين ببرنامج إسرائيلي تنكشف تباعا.

ودخل على الخط خبراء معلوميات الذين بدؤوا يكشفون تباعا فضائح الكارتيل الإعلامي الذي عمم تلك المزاعم والأباطيل عن المغرب.

وأوضحت رونا ساندفيك، الخبيرة في أمن المعلوميات التي  سبق لها وان شاركت في دراسات استقصائية اعتمدت في مجلة فوربس الأمريكية الشهيرة، انه بعد اطلاعها على ما نشر حول الموضوع خلصت الى كون القائمة المزعومة حول 50 الف رقم المسربة مشكوك حول مصدرها وبها اختلافات على مستوى الثقة والغرض من استعمالها.

من جانبه اكد نديم قبيسي ، الباحث اللبناني في علوم الكمبيوتر والتشفير التطبيقي ، في سلسلة من التغريدات، على السهولة التي يمكنه بها اختلاق أدلة قرصنة من قبل بيغاسوس “في 30 ثانية”.

وقال إن أدلة منظمة العفو والقصص المحرمة ضعيفة للغاية ، لأنها تعتمد في الغالب على شهادات SSL / TLS البسيطة الموقعة ذاتيًا والتي يمكن لأي شخص إنتاجها وإدراجها في مجموعة البيانات.

الى ذلك كشف كيم زيتر ، الخبير ، الصحفي الاستقصائي الأمريكي الذي غطى مجالات الأمن السيبراني والأمن القومي منذ عام 1999 ومؤلف العديد من الكتب حول هذه القضية ، انه كان يتحتم على  منظمتي العفو والقصص المحرمة، ان يوفرا المزيد من المعلومات.

مضيفا في سلسلة تغريدات على تويتر كان عليهما ان يطلعا الرأي العام عن مصدر تلك البيانات ما اذا كانوا قد حصلوا عليها عن طريق القرصنة، او عن طريق شخص معين قام بتسريبها اليهم.

من جانبه  يقول The Grugq ، وهو خبير في الأمن السيبراني ويحظى باحترام كبير، ونشرت مقالته في عدد من الصحف العالمية من قبيل New York Times و Washington Post و Forbes و Wired و TechCrunch و BoingBoing و VICE و BBC News ، إنه يشك في أن القائمة المسربة، وان مصدرها ليس هو  تطبيق بيجاسوس.

وأحال على الحوار الذي أجراه مالك التطبيق مع موقع اسرائيلي بانه اخبر من قبل احد العملاء ان جهة ما قامت باقتحام خوادم التطبيق في قبرص وتم تسريب القائمة الكاملة لأهداف NSO.”

حينها يضيف مالك التطبيق “بدأت أشعر بالتوتر ، لكن بعد لحظة هدأت ، لأننا لا نملك خوادم في قبرص وأيضًا لأننا لا نملك قائمة “بالأهداف”. إنه لا يعمل بهذه الطريقة: كل عميل هو عميل فريد. ليس لدينا أي موقع مركزي يتم فيه جمع جميع أهداف العملاء “.

في هذه الأثناء يضيف مالك التطبيق ، قمنا بفحص خوادمنا ، وراجعنا العملاء ، ولم نعثر على أي شيء تم اختراقه. ولكن نظرًا لأنه بدا غريبًا ، طلبت من الرجل إحضار أمثلة من القائمة المسربة. منهم – عدد قليل من أرقام الهواتف – وبدأنا في التحقق منها مع عملائنا. لم يكن أي واحد هدفًا لشركة Pegasus. أدركت أنه لا علاقة لنا بما تم نشره”.

لكن القصة رفضت أن تموت. بعد بضعة أيام، تلقى مالك التطبيق اتصالا من قبل رجل أعمال آخر لديه قصة مماثلة حول “قائمة الأهداف” التابعة لـ NSO والتي كانت تدور في السوق ، وبعد ذلك ، توصل بأسئلة من اتحاد الصحفيين الذين كشفوا الأمور هذا الأسبوع في وسائل الإعلام الدولية.

وكرد على هذه المزاعم قال مالك التطبيق “في البداية ، ضحكت ، وقلت لنفسي أن شخصًا ما سيقع بشدة ، لكن بعد ذلك أخبرني أحد الأصدقاء أنني لم أفهم أنهم سيواجهوننا بشدة. في ذلك الوقت لقد عرفنا بالفعل أنها قائمة ليس لها علاقة بنا”.

وأضاف “لديهم مشكلة في قصتهم. دعنا نفترض أن هذه قائمة بأهداف بيغاسوس – أين جميع القضايا التي تم رفعها في الماضي ، من الصحفيين إلى نشطاء حقوق الإنسان في المكسيك؟ لماذا ليسوا هناك؟ عليهم أن يقرروا. إما أن التقارير في الماضي كانت خاطئة ، أو أن القائمة الحالية خاطئة. أنا أقول بكل تأكيد أن هذا هراء. منذ أن أسسنا الشركة ، طوال السنوات التي عملنا فيها، لم نتمكن من رصد 50 الف رقم هاتفي”.

آخر الأخبار