بنشماش يستعين بالبائات الأربع لحزب الجرار لحل الأزمة مع برلماني الحزب - الجريدة 24

بنشماش يستعين بالبائات الأربع لحزب الجرار لحل الأزمة مع برلماني الحزب

الكاتب : الجريدة24

04 مايو 2019 - 04:00
الخط :

عقدت المؤسسة الوطنية لمنتخبات ومنتخبي حزب الأصالة والمعاصرة، مساء أمس الجمعة 3 ماي 2019 بالمقر المركزي للحزب بالرباط، لقاء مع الأمناء العامين السابقين والمكتب التنفيذي للهيئة و رؤساء الهيئات الجهوية وبحضور السيد الأمين العام للحزب السيد حكيم بن شماش.

وتمحور هذا اللقاء، الذي حضره كل من العربي المحرشي، رئيس مؤسسة المنتخبين،  وحسن بنعدي ومحمد الشيخ بيد الله ومصطفى الباكوري ومحمد بنحمو، الأمناء العامين السابقين وحكماء الحزب والمؤسسين الموقعين على مبادرة  "نداء المسؤولية"، والذي دعا كافة أعضاء وأنصار "البام" إلى استنهاض همم الجميع وتجديد الثقة في قدرتهم المشتركة على تحقيق نجاحات قادمة، على درب بناء مغرب الحق والعدل والتقدم والحداثة.

وأجمع الأمناء العامون والموقعون على النداء، خلال اللقاء، على أن انخراطهم في هذه المبادرة يأتيانطلاقا من تحملهم المسؤولية المعنوية اتجاه مشروع الحزب الذي انخرطوا فيه وبدلوا الكثير من أجل تأسيسه وبناءه والتدخل بحكمة ونزاهة للمساعدة على تقويم مساره، مشددين على أن المغرب اليوم يحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى درجة عالية من الوعي والمسؤولية والالتزام الصادق من لدن الفاعلين، خاصة في الظرفية الدقيقة التي تعيشها بلادنا في محيط دولي وجهوي مضطرب.

وكشف حسن بنعدي، اول أمين عام  لحزب الأصالة والمعاصرة، أن هذا الأخير يشكل الاستثناء داخل الساحة السياسية الوطنية بالتفاف جميع الأمناء العامين والمؤسسين حول الحزب وهو مكسب لم تستطع الأحزاب الأخرى تحقيقه، موضحا أن "نداء المسؤولية" ليس بحركة تصحيحية كما ادعى البعض لكنها مبادرة تهدف إلى إرجاع القطار لسكته، بعد أن أصبحت هناك صعوبة في احترام المؤسسات والاحتكام إلى القوانين، مؤكدا أن النداء دعوة للجميع من أجل تقديم المساعدة في ترميم وتقوية مؤسسات الحزب لأن الجميع يتحمل المسؤولية المعنوية في ذلك.

وقال محمد الشيخ بيد الله، الأمين العام السابق لحزب الأصالة والمعاصرة، إن "نداء المسؤولية كان ضرورة ملحة بعد أن بدأت الشكوك تراود المناضلات والمناضلين وأصبحت تضعف الثقة بين الجميع، في الوقت الذي تحتاج فيه بلادنا إلى حزب قوي بسبب التحولات العميقة والمهيكلة التي تفرضها التحديات الوطنية والجهوية والدولية"، مضيفا "هذه الظرفية الدقيقة تتطلب معارضة مسؤولة مسلحة بملفات قوية، معارضة لها رؤية استشرافية مستقبلية، معارضة تواكب رفع التحديات الكبيرة التي تطرحها علينا هذه المرحلة من تاريخ بلادنا".

واعتبر مصطفى بكوري، الأمين العام السابق لحزب الأصالة والمعاصرة، أن "نداء المسؤولية" يسائل جميع مناضلات ومناضلي الحزب، كل من موقعه، من أجل المساهمة بجدية في هندسة وبناء مستقبل "البام" ومستقبل بلادنا سواء على المستوى الاجتماعي أو السياسي أو الاقتصادي، داعيا جميع المسؤولين داخل الحزب من منتخبي الجماعات الترابية والهيئات المهنية وبرلمانيين إلى الإيمان بالمشروع المجتمعي للحزب لتجاوز هذه المرحلة وإعادة الحزب إلى موقعه الريادي داخل المشهد السياسي.

وأبرز محمد بنحمو، القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة وأحد المؤسسين، أن "البام" لا يزال في صحة جيدة وله دور جد إيجابي رغم المشاكل التي يمر منها، والتي اعتبرها مشاكل بسيطة تعاني منها جميع التشكيلات السياسية في المغرب، مشددا على أن "نداء المسؤولية" هو دعوة لاستجماع جميع القوى داخل الحزب، دون إقصاء أي طرف، للتحرر من الماضي والمضي قدما نحو بناء المستقبل، مبرزا أنه في ظل حكومة مترهلة وأمام التحديات الكبيرة التي تواجهها بلادنا اليوم على الجميع أن يتحمل مسؤوليته تجاه البلاد والحزب والمشروع.

آخر الأخبار