ساكنة بضواحي مراكش تعاني من انقطاع الماء الصالح للشرب مع حلول رمضان - الجريدة 24

ساكنة بضواحي مراكش تعاني من انقطاع الماء الصالح للشرب مع حلول رمضان

الكاتب : الجريدة24

06 مايو 2019 - 11:40
الخط :

تعاني ساكنة "تامنصورت" و"حربيل" مع استمرار قطع الماء الصالح للشرب عن المدينة وبعض دواوير المنطقة، منذ صباح يوم أمس الأحد5 ماي الجاري، جراء اخلال المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب بالعقد الذي يربطه بزبنائه من خلال قطع هذه المادة الحيوية بدون سابق إنذار بشكل دوري منذ سنوات خصوصا في فصل صيف وبحلول المناسبات الاجتماعية.

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أوردت في بيان حصلت الجريدة على نسخة منه أن انقطاع الماء الصالح للشرب يقع في ظل صمت السلطة المحلية والمنتخبة أمام ما وصفته ب"الخرق واللامبالاة و الإستخفاف"، سيما مع ارتفاع درجات الحرارة التي وصلت لأرقام قياسية و قبل يوم فقط من شهر رمضان، موضحة" حجم الحرمان من حق حيوي وغير قابل للتأجيل ويمكن غياب الماء ان يؤدي إلى كوارث ومأساة انسانية".

واعتبرت الجمعية ذاتها أن التزود بالماء حق، ويشكل ثروة وطنية وجب استفادة الجميع منها بشكل متساوي، مطالبة السلطات المحلية والولائية والجماعية والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب بالتدخل الفوري والعاجل وانقاد ساكنة كل من ساكنة جماعة حربيل وتامنصورت من العطش.

كما أكدت على ضرورة وقف وسحب كل الرخص لاستغلال مقالع الرمال والأحجار على مستوى "واد تانسيفت" وروافده، وحماية المخزون المائي وعقلنة استعماله لصالح الساكنة، بالإضافة إلى تقنين طرق استغلال الضيعات الفلاحية المعدة للايجار والمتخصصة في إنتاج بعض أنواع الفواكه المستهلكة للماء بكثرة .

ودعت الهيئة ذاتها إلى اتخاذ خطوات استعجالية وآنية لتوفير الماء الصالح للشرب وعلى درجات السرعة خاصة مع حلول شهر رمضان وفصل الصيف التي تسجل به الحرارة درجات عالية تصل الى مايفوق 45 درجة واعتبار المنطقة مهددة بمخاطر العطش والجفاف، مؤكدة أن الحق في الماء حاجة ضرورية،وجودته مرتبطة بالحق في الصحة والغداء، مشددة على ضمان حق الساكنة في الماء الصالح للشرب وبتكلفة اجتماعية تراعي وضعية الهشاشة والفقر المعشش في المنطقة.

آخر الأخبار