غلاء المحروقات يؤدي إلى نقص حاد في الأسماك بالأسواق - الجريدة 24

غلاء المحروقات يؤدي إلى نقص حاد في الأسماك بالأسواق

الكاتب : انس شريد

22 نوفمبر 2022 - 09:00
الخط :

ما زال غلاء أسعار المحروقات عبر ربوع المملكة، يواصل تأثيره على جل المواد الاستهلاكية، رغم الاحتجاجات المتواصلة ضد الحكومة، من أجل تسقيف مختلف الأسعار.

وتحولت شاشات عرض أثمنة البنزين، مصدر رعب لدى الفئات المهنية، بعدما بلغت أسعار الغازوال إلى ما يزيد عن 16 درهما.

ومن بين الفئات المتضررة، من غلاء المحروقات، مهنيو الصيد البحري في موانئ المغرب، الذين يواصلون إضرابهم عن الدخول إلى البحر.

وشمل التوقف الحالي، عدد كبير من الموانئ المتواجدة عبر ربوع المملكة، خاصة في الدار البيضاء، وأسفي وأكادير والعيون وطرفاية، الأمر الذي خلف تضررا كبيرا في الأسواق الوطنية، نتيجة النقص الحاد في الأسماك.

وتفاجأ العديد من المواطنين بالعاصمة الاقتصادية وضواحيها، هذه الأيام، باختفاء عدد من الأسماك، خاصة السردين من الأسواق، دون معرفة السبب الكامن وراء هذه الوضعية.

وربط الباعة في القطاع، ضمن تصريحات للجريدة 24، قلة الأسماك في الأسواق هذه الأيام باحتجاج البحارة نتيجة غلاء المحروقات، مبرزين أن احتجاج مهنيو الصيد البحري، دفعهم بعدم اقتناء كميات قليلة منها بأسعار باهظة، بكون أن الزبون لن يستطيع دفعها.

وقال عبد القادر التويربي، الكاتب الوطني للنقابة الوطنية لبحارة وربابنة الصيد البحري، في حديثه للجريدة 24، إن الحكومة إلى حدود اللحظة لم تفتح باب الحوار مع النقابات، وتتهرب من المسؤولية.

وأكد التويربي، إن غلاء المحروقات أثر بشكل كبير على السوق الوطنية، ووجب تسقيف الأسعار، معتبرا أن مهنيو الصيد البحري، تقلص مدخولهم بشكل كبير.

وأضاف الكاتب الوطني، أن تأثير الغلاء انتقل بشكل كبير إلى أسعار الأسماك، مبرزا أن عدم فتح الحكومة لباب الحوار، سينعكس سلبا على القطاع، الذي يعد محورا مهما في انعاش الاقتصاد الوطني.

وأوضح المتحدث ذاته، أن الأيام المقبلة ستشهد عجزا كبيرا في الأسماك، مشددا أن السردين المتواجد حاليا في الأسواق أغلبه من المجمد، لذا الأمر سيؤثر على المستهلك.

آخر الأخبار