دراسة تكشف عن “خطر محتمل” يتربص بمن يعانون من الاكتئاب مع تقدمهم بالعمر! – الجريدة 24

دراسة تكشف عن "خطر محتمل" يتربص بمن يعانون من الاكتئاب مع تقدمهم بالعمر!

الكاتب : انس شريد

14 يناير 2021 - 08:00
الخط :

وكالات

أظهرت دراسة جديدة أن الاكتئاب مرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية في وقت لاحق من الحياة.

وحلل خبراء جامعة كامبريدج السجلات الصحية لأكثر من نصف مليون شخص ليس لديهم تاريخ سابق بأمراض القلب والدورة الدموية. وكان أولئك الذين أبلغوا عن أشد أعراض الاكتئاب، أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية بعد أكثر من عقد.

وقال البروفيسور إيمانويل دي أنجيلانتونيو، من جامعة كامبريدج: "هذا هو أكبر دليل حتى الآن على أن المشاعر المتعلقة بالاكتئاب مرتبطة بفرصة إصابة الشخص بأمراض القلب أو السكتة الدماغية في المستقبل. الخطر الأكبر الملحوظ صغير من حيث الحجم، وهذه النتائج ليست سوى جزء واحد من اللغز".

واعتمد الباحثون على الأشخاص المسجلين في دراستين مختلفتين - البنك الحيوي في المملكة المتحدة وتعاون عامل المخاطر الناشئة (ERFC).

وسُجلت موضوعات الدراسة في البنك الحيوي بين عامي 2006 و2010، وتلك الموجودة في ERFC بين عامي 1960 و2008.

وعند الانضمام إلى الدراسات، حصل المشاركون على درجة بناء على استبيانات لتقييم مزاجهم وأي أعراض اكتئاب عانوا منها خلال الأسبوع أو الأسبوعين السابقين.

وقُسّمت هذه الدرجات إلى خمس مجموعات بناء على زيادة شدة الأعراض.

وفي مارس 2020، تم تقييم المشاركين على معدل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية (CVD)، وهو اسم شامل للحالات التي تؤثر على القلب أو الدورة الدموية، وتشمل السكتة الدماغية إلى جانب ارتفاع ضغط الدم والخرف الوعائي.

وأفاد باحثون أن أولئك في المجموعة التي سجلت أعلى الدرجات، والذين يعانون من أعراض الاكتئاب الشديدة، كانوا أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب أو الإصابة بسكتة دماغية، مقارنة بالأشخاص الذين حصلوا على أقل النتائج.

وفي مجموعة البنك الحيوي في المملكة المتحدة المكونة من 401219 مشاركا، كانت هناك 21 حالة من أمراض القلب لكل 1000 شخص خلال 10 سنوات لدى أولئك الذين لديهم أعلى مجموعة من النقاط. وهذا الرقم مقارنة بـ 14 حالة من أمراض القلب لكل 1000 شخص في المجموعة، التي حصلت على أدنى درجات.

وبالإضافة إلى ذلك، كان هناك 15 سكتة دماغية لكل 1000 شخص على مدى 10 سنوات في المجموعة التي سجلت أعلى الدرجات، و10 ضربات لكل 1000 شخص في أولئك الذين حصلوا على أقل النتائج.

وهذا يعني أنه من المتوقع حدوث سبع حالات إضافية من أمراض القلب، وخمس سكتات دماغية لكل 10000 شخص في عام واحد لمن يعانون من أعراض الاكتئاب العالية.

وعُثر على نتائج مماثلة في مجموعة ERFC المكونة من 162036 شخصا، من 21 دراسة مختلفة عبر أوروبا وأمريكا الشمالية.

وتوجد مخاطر أعلى للإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية حتى بعد احتساب عوامل الخطر لأمراض القلب والدورة الدموية، مثل العمر والجنس وحالة التدخين وتاريخ الإصابة بمرض السكري وضغط الدم ومؤشر كتلة الجسم ومستويات الكوليسترول.

ومع ذلك، أشار الباحثون إلى أن "حجم الارتباطات كان متواضعا"، مضيفين أن أعراض الاكتئاب لم تقس إلا عندما انضم كل فرد إلى الدراسة.

وهذا يعني أن الدرجات لا تعكس بالضرورة مشاعر الشخص طوال الوقت الذي كان فيه جزءا من الدراسة.

ولم يثبت الفريق أيضا وجود علاقة سببية - ما إذا كان الاكتئاب يسبب مشاكل صحية لاحقة على وجه التحديد.

وقال البروفيسور دي أنجيلانتونيو: "نحن الآن بحاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث لفهم ما إذا كانت هذه الارتباطات الملحوظة سببية، والبيولوجيا المحتملة وراء هذا الارتباط".

ويشدد الفريق أيضا على أن أولئك الذين يعانون حاليا من مشاكل الصحة العقلية، لا ينبغي أن يقلقوا من الدراسة.

ويمكن لأي شخص أن يساعد في الوقاية من مشاكل القلب في وقت لاحق عن طريق الإقلاع عن التدخين، وتقليل الكحول، والحفاظ على النشاط البدني وتناول نظام غذائي صحي متوازن - سواء كان مصابا بالاكتئاب أم لا.

وقال البروفيسور السير نيليش سماني، المدير الطبي في مؤسسة القلب البريطانية: "يتضح من هذا البحث أن قلوبنا وعقولنا أكثر ارتباطا مما كنا نعتقد سابقا. ومن خلال استكشاف هذا الرابط بشكل أكبر، قد نجد طرقا جديدة للمساعدة في تحسين صحة قلبنا. ومع ذلك، من المهم التأكيد على أن الخطر المتزايد متواضع وتتم ملاحظته على مدى فترة طويلة من الزمن. لا ينبغي أن يثير قلق أولئك الذين يعانون حاليا من مزاج منخفض أو مشاعر الاكتئاب بشأن صحة قلوبهم المباشرة".

ونشرت هذه الدراسة، التي دُعمت أيضا من قبل المعهد الوطني للبحوث الصحية (NIHR) وأبحاث البيانات الصحية في المملكة المتحدة (HDRUK)، في jama.

منوعات