مغربي ضمن قائمة روّاد الأعمال الصغار العشرين الأفضل في إفريقيا – الجريدة 24

مغربي ضمن قائمة روّاد الأعمال الصغار العشرين الأفضل في إفريقيا

الكاتب : الجريدة24

19 سبتمبر 2020 - 04:30
الخط :

كشف برنامج "أنزيشا برايز" عن قائمته من المرشحين العشرين المؤهلين للفوز بجائزة عام 2020. وسيُعلن عن أسماء المرشحين في المؤتمر الصحفي الذي ينظمه البرنامج لهذا العام يوم السابع والعشرين من (أكتوبر)، وذلك في إطار احتفال البرنامج بمرور 10 سنوات على دعمه لروّاد الأعمال الصغار.

شهد موسم تقديم الطلبات لهذا العام مشاركة غير مسبوقة من المتقدمين، إذ بلغ عددهم 1200 متقدم تنافسوا للظفر بفرصة اللحاق بركب الفائزين بمنحة "أنزيشا برايز".

ومن بين الطلبات المقدّمة، بزرت 20 شركة تمتلك الإناث نسبة خمس وأربعين في المائة من أسهمها، وكانت تلك الشركات تمثل قطاعات الزراعة، والتصنيع، والتعليم.

وقد عرض رواد أعمال صغار من المغرب، وجنوب إفريقيا، وتنزانيا مشاريع رائعة تعالج مشاكل حرجة ضمن مجتمعاتهم وتحقق أرباحًا في الوقت نفسه. ومن خلال ما يتوفر عليه أولئك المبتدئون من مهارات في مجال الأعمال والقيادة الريادية، فإنهم يمهدون السبيل لغيرهم من الشباب الأفارقة كي يشقوا طريقهم في مجال ريادة الأعمال.

ومن بين المرشحين العشرين الذين وقع عليهم الاختيار الشابة آلاء معتمد البالغة من العمر 21 عامًا، وهي شريك مؤسس لشركة Pesto، وهي شركة تصفها بأنها إحدى المنصات الرائدة لإدارة خدمات التوصيل في مصر.

ويوفّر هذا المشروع لأرباب الأعمال خدمة مريحة ومعقولة التكلفة لتوصيل السلع إلى زبائنهم. وبالإضافة إلى آلاء، تضم القائمة أيضًا الشاب بنيامين موشاييجا جيسا البالغ من العمر 20 عامًا، الذي يعمل على تصنيع منتجات عضوية وتعبئتها بغرض الاستهلاك أو الاستخدام في مجال التجميل في شكل غسولات وصابون من جوز الهند.

قالت ميليسا مبازو إيكيبينيونغ، نائبة مدير برنامج "أنزيشا برايز": "شهد عام 2020 تحولًا عالميًا في مستقبل العمل. وقد جسّد المتقدمون لهذا العام المرونة والابتكار التي تحتاج إليهما إفريقيا بينما نسلك طريقنا نحو مستقبل ما بعد جائحة كوفيد-19".

على مدار العقد المنصرم، ساند برنامج "أنزيشا برايز"، وهو شراكة بين الأكاديمية الإفريقية لإعداد القادة ومؤسسة "ماستركارد"، روّاد الأعمال الصغار من أمثال آلاء وبنيامين ودعمهم.

وقد دعم البرنامج 122 رائد أعمال، كما أوجدت 77 شركة من بين هذه الشركات ما يزيد عن 2000 فرصة عمل، 56% منها لشباب أفارقة دون سنّ الـ 25.

يقول بيتر ماتيرو، كبير مسؤولي البرامج في مؤسسة "ماستركارد": "إن نجاح برنامج "أنزيشا برايز" على مدار العقد الماضي لهو دليل واضح على ما يمتلكه الصغار في إفريقيا من قدرات كامنة على الإبداع وريادة الأعمال، وهم بذلك مورد غير مستغل بشكلٍ هائل.

ويذكّرنا برنامج "أنزيشا" بما يمكنهم تحقيقه حين تعترضهم التحديات ويتم تمكينهم من تملّك المشاكل التي يرونها حولهم وحلّها. واليوم، وكما عهدنا دائمًا، تلهم الابتكارات التي أثمرها برنامج "أنزيشا برايز" إيماننا بالوعود التي قطعناها تجاه أولئك الصغار وتجدّده".

وخلال هذا العام، سيجتمع المرشحون الـ 20 الأفضل افتراضيًا من بلدانهم المختلفة لتبادل معارفهم والتعلّم من مدرّبين وموجّهين خبراء في إطار استعدادهم لخوض المنافسات النهائية أمام لجنة من الحكّام الخارجيين. وسيحصل جميع روّاد الأعمال على جائزة نقدية قدرها 2500 دولار أمريكي. وسيحصل الفائز بالجائزة الكبرى على مبلغ 25000 دولار أمريكي، بينما سيُمنح الوصيف الأول مبلغ 15000 دولار أمريكي والوصيف الثاني مبلغ 12500 دولار أمريكي.

مع احتفال البرنامج بعامه العاشر، سيُعلَن عن اسم الفائز بالجائزة الكبرى في مؤتمر "أنزيشا برايز" في السابع والعشرين من شهر تشرين الأول (أكتوبر).

وسيُنظّم هذا الإعلان بصيغة اجتماع افتراضي للأطراف المعنية الرئيسية في مجتمع ريادة الأعمال للشباب.

إن برنامج "أنزيشا برايز"، بصفته مناصرًا للشباب الذين يبدأون الأعمال التجارية ويوظفون أقرانهم في سبيل مكافحة البطالة في أوساط فئة الشباب، على ثقة بأن روّاد الأعمال العشرين الأوائل يجسّدون أهمية اختيار الشباب الأفارقة لريادة الأعمال بغرض بناء أعمال مستدامة.

تضم القائمة النهائية للمرشحين للفوز بجائزة برنامج "أنزيشا برايز" لعام 2020 الأسماء التالية:

مصطفى زروال، 22 عامًا، المغرب: مؤسس شركة IA4YOU، وهي شركة/مبادرة اجتماعية تصمّم نظمًا ومنصات رقمية مختلفة باستخدام الذكاء الاصطناعي.

أسيتو أوليفيا كيبو ، 22 عامًا ، غانا: مؤسس شركة Kobaa-Ok للأعمال الزراعية، التي تركّز على إنتاج الخضراوات وبيعها وعلى توفير الخدمات التدريبية والاستشارية لروّاد الأعمال الزراعية الآخرين المنخرطين في الأعمال الزراعية.

أمونلولا لويس أنيامبوسو، 21، بنين: مؤسس شركة Abiathar للخدمات، وهي شركة تقدم خدمات التركيب والمراقبة والإصلاح لأصحاب الأجهزة الكهربائية.

إيان خونج، 20 عامًا، ملاوي: مؤسّس شركة زراعية مبتكرة اسمها Ian Khonje Food Processers (IKFP) تشتري شجر الباوباب الخام من المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة في ملاوي و موزمبيق وتنتج مربى الباوباب وتعبئه.

محمد باه ، 22 سنة ، سيراليون: مؤسس منظمة Information For All (IFA)، وهي منظمة غير حكومية تنشط في إنشاء حفر وإصلاح آبار المياه والمراحيض - ما يتيح استدامة المياه والنظافة للمجتمعات المحرومة من المياه.

بنيامين موشاييجا، 21 عامًا، رواندا: مؤسس Kaso، وهي شركة تصنيع تعمل في تصنيع المنتجات العضوية الطبيعية وتعبئتها للاستهلاك (كالعسل، والشاي، والزيوت، وصودا الخبز) ولأغراض التجميل (كالغسولات، وشمع النحل، وصابون جوز الهند).

جوشوا أدابي أرماه، 22 عامًا، غانا: مؤسسة شركة PopKing Ghana، وهي شركة تبيع الفشار الطازج بنكهات متعددة للباعة في غانا.

أدجيي نياميكيي، 17 عامًا، غانا: مؤسس مبادرة Mosquito Trapping and Emergency LED Bulbs، وهي مبادرة تبيع مصابيح كهربائية حديثة توفر الكهرباء لمدة 12 ساعة في حالات الطوارئ في أثناء انقطاع التيار الكهربائي وتحبس البعوض.

ويلفريد تشيج، 20 عامًا، كينيا: شريك مؤسس لمنصة Shulemall Limited، وهي منصة للتجارة الإلكترونية تبيع الملابس المدرسية، والكتب، والأدوات المكتبية، وما إلى ذلك، للتلاميذ في المدارس الداخلية.

 عبد الوهاب تقرت، 22 عامًا، المغرب: مؤسس Isla Pack، وهي شركة تعالج الورق الصناعي المستخدم وتحوّله إلى صناديق وأغلفة لأصناف الحلويات.

ماهلاتسي ماتلاكانا، 22، جنوب إفريقيا: مؤسس شركة Wozilex، وهي شركة زراعية تنتج الخضراوات وتبيعها.

عبد دمبويا، 21 عامًا، سيراليون: شريك مؤسس لمؤسسة اجتماعية تنتج الزنجبيل الخام وتعالجه لصنع مسحوق الزنجبيل. تستخدم المؤسسة 25% من الإيرادات التي تحققها لدعم برامج تعليمية.

سالي سار، 22 عامًا، السنغال: مؤسِّسة SallyMaa، وهي علامة تجارية للأزياء تنشط في تصميم الإكسسوارات الجلدية وتصنيعها، كأحذية الكعب العالي والصنادل للنساء من جميع الأعمار.

فريدا أغبور إيباي نينيمبو، 20 عامًا، الكاميرون: مؤسِّسة شركة Supreme Sparkle، وهي شركة ذات أنشطة متعددة تقدم خدمات الخياطة والصالونات والمنتجعات الصحية.

جوناثان بول كاتومبا، 22 عامًا، أوغندا: مؤسس خدمة Minute5، وهي خدمة لتوصيل البقالة عبر الإنترنت تركز تحديدًا على المنتجات الزراعية الطازجة. تجلب Minute5 الفواكه والخضراوات الطازجة وغيرها من المحاصيل من مزارعين صغار ثم توصلها إلى المستهلكين والشركات.

آلاء معتمد، 21 عامًا، مصر: شريكة مؤسسة لـ Presto، وهي إحدى منصات إدارة التوصيل الرائدة في مصر. ويمكّن هذا المشروع أرباب الأعمال من توفير خدمة مريحة ومعقولة التكلفة لتوصيل السلع إلى زبائنهم.

حميدو بيها، 22 عامًا، أوغندا: مؤسّس Biha Eco Venture، وهي شركة مبتكرة لإعادة التدوير تستخدم قشور بيض الدواجن لصنع العديد من المنتجات الصديقة للبيئة، كالفحم الصديق للبيئة والبلاط الصديق للبيئة.

ديفيد دينيس، 22 عامًا، تنزانيا: مؤسّس Cutoff Recycle، وهو مشروع لإعادة تدوير نفايات الشعر البشري مقرّه تنزانيا.

ماتينا رزافيماهيفا، 22 عامًا، مدغشقر: مؤسّسة مشروع EdTech المبتكر الذي يقع مقرّه في مدغشقر. تستقطب هذه الشركة الشباب الأفارقة، وتدرّبهم، وتجهّزهم تجهيزًا عاليًا بمهارات رقمية محددة خاصة بالصناعة.

إجيجي حيفزيباه، 20 عامًا، نيجيريا: شريكة مؤسّسة لشركة Recyclift، وهي شركة لإعادة التدوير تركّز حصرًا على إعادة تدوير القوارير البلاستيكية وأغطية القوارير البلاستيكية.

تنظّم برنامج "أنزيشا برايز" الأكاديمية الإفريقية لإعداد القادة بالشراكة مع مؤسسة "ماستركارد". ومن خلال هذا البرنامج، يسعى المنظمون إلى إحداث زيادة جوهرية وكبيرة في عدد روّاد الأعمال الذين يوفرون فرص عمل في إفريقيا. وهم يرون أن العامل الأساسي لإنجاز ذلك هو اختبار نماذج للتعرّف على رواد الأعمال الصغار (الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و22 عامًا) ذوي الإمكانات العالية، وتدريبهم، وربطهم بحيث تحقق العديد من المؤسسات نجاحًا جماعيًا أفضل في إنشاء منظومة من رواد الأعمال ذوي القدرات على نطاق واسع.

وتسعى الأكاديمية الإفريقية لإعداد القادة (ALA) إلى تحويل إفريقيا من خلال إنشاء شبكة قوية من قادة ريادة الأعمال الذين يعملون معًا لتحقيق تأثير اجتماعي استثنائي. تجمع الأكاديمية كل عام أبرز القادة الواعدين من الدول الإفريقية الـ 54 وتخضعهم لبرنامج سابق للمرحلة الجامعية يُنظَّم في جنوب إفريقيا ويركز على القيادة، وريادة الأعمال، والدراسات الإفريقية. وتواصل الأكاديمية الإفريقية لإعداد القادة تنمية هؤلاء القادة طوال حياتهم، في الجامعة وخارجها، من خلال توفير التدريب المستمر على القيادة وريادة الأعمال وربطهم بشبكات أشخاص ورؤوس أموال عالية التأثير، التي يمكنها تحفيز تغيير واسع النطاق.

وتعمل مؤسسة "ماستركارد" مع منظمات ذات رؤية مستقبلية لزيادة سبل الوصول إلى خدمات التعليم، وتدريب المهارات، والخدمات المالية للأشخاص الذين يعيشون تحت وطأة الفقر. ويسترشد عمل هذه المؤسسة، بصفتها إحدى المؤسسات الكبرى التابعة للقطاع الخاص، بمهمتها المتمثلة في تطوير التعليم وإتاحة الخدمات المالية للجميع في سبيل إيجاد عالم شامل ومنصف

آخر الأخبار