فضيحة منظمات دولية تعمم لوائح وهمية حول تجسس مزعوم بالمغرب – الجريدة 24

فضيحة منظمات دولية تعمم لوائح وهمية حول تجسس مزعوم بالمغرب

الكاتب : الجريدة24

20 يوليو 2021 - 03:43
الخط :

تفاجأ المطلعون على اللائحة الاسمية المخصصة للتجسس المعلوماتي المفترض بالمغرب بخضوعها لتحيينات مستمرة وتعديلات متواترة في أكثر من مناسبة، وكأن هناك جهة ما تقوم في الخفاء بتعديل وتحيين الأسماء وحذف بعضها حسب الشكايات والاتصالات والتبليغات والإخطارات التي ترد من أصحاب هذه الأسماء.

فقد نشر الصحافي المغربي رضى زيرك تدوينة يؤكد فيها ورود اسمه في لائحة “الضحايا المفترضين” التي نشرتها Forbidden Stories قبل أن يتم حذف اسمه بعد ذلك في اليوم نفسه، مستطردا بأن اللائحة التي كانت تضم 27 اسما أضحت تحتوي على ستة عشر اسما فقط، ممن يوجدون في السجن أو يعملون لصالح وكالة الأنباء الفرنسية مع بعض الاستثناءات الأخرى.

وانتهى الصحافي المغربي إلى التأكيد على ما معناه “أن مجمل بروفايلات الأحد عشر اسما التي تم حذفها من اللائحة لا تتناسب مع القصة أو السرد المأمول من طرف أصحاب هذا التقرير”، مشددا في الأخير على “هواية (بمعنى عدم احترافية) Forbidden Stories وكذا مشروع الإبلاغ عن الجريمة المنظمة والفساد OCCRP .

ولاحظ المتتبعون لهذه اللائحة كيف كانت تحذف منها تباعا الأسماء والألقاب دون استبدالها أو تعويضها، إذ اختفى أحد عشر اسما بالتدرج وبطريقة متوالية ومريبة؛ من بينها أسماء كل من أحمد رضى بنشمسي وأحمد نجيم ورضى زيرك وأسماء صحافيين وشخصيات أخرى ممن أبلغوا ترجيحا عن فضيحة إقحامهم في لائحة لا تعنيهم، أو ممن رفضوا التمثيل أو المشاركة في مشهد سريالي يستخدم، بشكل معيب، حرية التعبير وحرمة المعطيات الشخصية في معركة كسر العظام بين الدول وشركات تطوير البرمجيات المعلوماتية.

ومن المؤكد أن تناسل مثل هذه الانسحابات وتواتر التبليغات حول زورية هذه اللائحة وصورية التجسس المعلوماتي قد يزيد من شدة السجال القائم سلفا بين الحكومة المغربية ومنظمة العفو الدولية، كما ينذر برفع دعاوى قضائية من طرف بعض المواطنين المغاربة في مواجهة Forbidden Stories ومنظمة العفو الدولية ممن اعتبروا أن استخدام أسمائهم وإقحامها في تلك اللائحة كان بطريقة تدليسية ومشوبة بالتزوير؛ وذلك لأغراض هي أقرب للدعاية والتشهير، وأبعد ما تكون عن الدفاع عن حرية الرأي والتعبير.

آخر الأخبار