ارتفاع المؤشر.. هل قامت الحكومة بحرمان الفئات الهشة من الدعم المباشر؟

الكاتب : انس شريد

18 أبريل 2024 - 07:30
الخط :

تلقت الحكومة الحالية، سيلا من الانتقادات، طيلة الأيام الماضية، بعد سحب الدعم المباشر ومعها نظام أمو تضامن، من عدد من الفئات الهشة.

وأثار حرمان بعض من الفئات الهشة، بمبرر ارتفاع مؤشرهم الاجتماعي، غضب نواب المعارضة، معتبرين أن هذه الفئة المحرومة من الدفعة الأخيرة من الدعم، لا يمكن أن تتغير وضعيتها الاجتماعية والاقتصادية في ظرف 3 أشهر فقط.

وطالبت فرق المعارضة، في أسئلتها الكتابية من الحكومة بإيجاد حلول للمتضررين، التي لا قدرة لهم على الانخراط في نظام أمو الشامل للأشخاص القادرين على دفع الاشتراكات.

وردا على ما يروج حول استبعاد عدد من المغاربة من برنامج الدعم الاجتماعي المباشر، بعد تغيير “المؤشر”. قال مصطفى بايتاس، الناطق الرسمي باسم الحكومة، في كلمته عقب اجتماع المجلس الحكومي، اليوم الخميس، إن الحكومة الحالية لم تراجع أي مؤشر وفق ما يروج له البعض.

وأكد بايتاس، أن هذه الحكومة الحالية هي حكومة اجتماعية بامتياز، هدفها الدفاع عن مصالح المغاربة، خاصة الفئات الهشة.

وأضاف الناطق الرسمي باسم الحكومة، أن برنامج الدعم الاجتماعي، لقي استحسانا كبيرا من طرف المغاربة، مشيرا إلى أن عدد المستفيدين من نظام “أمو تضامن” بلغ حوالي 10 ملايين ونصف مليون مواطن، يعالجون في المستشفيات العمومية بالمجان.

آخر الأخبار