القاعدة الأولى للبحرية الملكية بالدار البيضاء تشرع في استقبال المجندين - الجريدة 24

القاعدة الأولى للبحرية الملكية بالدار البيضاء تشرع في استقبال المجندين

الكاتب : الجريدة24

الثلاثاء 20 أغسطس 2019 | 21:00
الخط :

شرعت القاعدة الأولى للبحرية الملكية بالدار البيضاء ، منذ أمس الاثنين ،وعلى غرار باقي الوحدات العسكرية 17 المنتشرة عبر ربوع المملكة ، في استقبال فوج المدعوات والمدعوين للخدمة العسكرية برسم موسم 2019-2020.

وأوضح الكولونيل ماجور فؤاد فائز الضابط المكلف بالخدمة العسكرية بالقوات البحرية الملكية أنه تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس القائد الأعلى ، ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية ،انطلقت منذ يوم أمس بالقاعدة الاولى للبحرية الملكية عملية انتقاء و إدماج المجندين في إطار الخدمة العسكرية.

وأبرز أنه خلال الفترة الممتدة من 19 إلى 28 غشت الجاري سيتم ،و على دفعات ، استقبال ما مجموعه 1829 مرشحا للخدمة العسكرية من بينهم 215 عنصرا نسويا قادمين من مختلف عمالات جهة الدار البيضاء – سطات .

و أكد أنه سيتم عقب القيام بالفحوصات الطبية و الاجرءات الادارية الاحتفاظ بالمترشحين المستوفين لجميع الشروط الازمة المعمول بها ، مضيفا أنه سيتم نقلهم يوميا بواسطة حافلات مخصصة لهذا الغرض إلى مراكز التدريب المتواجدة بمختلف أقاليم المملكة حيث سيتابعون تكوينهم العسكري و المهني .

وأشار إلى أنه تم اتخاد جميع التدابير اللازمة ، و تجنيد مختلف الإمكانيات البشرية و اللوجيستيكية ،من أجل إنجاح هذه العملية ذات البعد الوطني ومرورها في أحسن الظروف.

و في تصريحات استقتها وكالة المغرب العربي للانباء ، أعرب مجموعة من المترشحات و المترشحين عن سعادتهم بتلبية الواجب الوطني من خلال أداء الخدمة العسكرية التي أضحت مرحلة ضرورية في حياة كل مواطنة ومواطن وإجراء أساسي لتقوية الشعور بحب الوطن والتشبث بالهوية والثوابت الراسخة للامة .

و في هذا السياق ، قالت المجندة فاطمة الزهراء المرشد ، التي تنحدر من منطقة سباتة بالدار البيضاء أن ولوجها الخدمة العسكرية ناجم عن حبها و غيرتها الكبيرة عن الوطن ، مبرزة أنها لبت نداء الواجب بكل تلقائية و شغف.

و عبرت فاطمة الزهراء ( 22 سنة ) عن أملها في أن تلج سلك الجندية مباشرة بعد إنهاء فترة الخدمة العسكرية من خلال الانخراط في المصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية .

بدورها ، أكدت المجندة خديجة صابري (23 سنة ) المنحدرة من عمالة ابن مسيك أن الانخراط في الخدمة العسكرية هو حلم تحقق بالنسبة لها ، مبرزة انها كانت من أولى الشابات اللواتي ملئن استمارة الخدمة العسكرية دون تردد و بكل تلقائية .

و أبرزت أن الخدمة العسكرية تفتح أمام الشباب ذكورا وإناثا وعلى مختلف مستوياتهم الدراسية آفاقا واعدة لولوج سوق الشغل ، حيث يتلقى المستفيدون و المستفيدات تكوينا مهما في مختلف المجالات يؤهلهم للاندماج بسهولة في الحياة الاجتماعية .

من جهته ، أعرب الشاب فهد بوقشابة ، المنحدر من حي الألفة في الدار البيضاء عن سعادته الغامرة بعد اجتيازه الفحص الطبي و بالتالي قبوله لولوج الخدمة العسكرية رفقة مجموعة من زملائه ، مشدد على أن الانخراط في هذه الخدمة هو تشريف قبل أن يكون تكليفا . و أبرز أن الرغبة في دخول الخدمة العسكرية راودته كثيرا خاصة بعد متابعته للوصلات الاعلامية التي كانت تعرف بهذه العملية التي تفتح فرص اندماج الشباب المغربي في الحياة المهنية والاجتماعية، عبر منح المجندين تكوينا عسكريا ومهنيا وتربيتهم على الثقافة العسكرية المبنية على التحلي بالانضباط والشجاعة وتقوية روح الالتزام والمسؤولية.

تجدر الاشارة الى أن عملية انتقاء وإدماج فوج المجندين 2019-2020 في إطار الخدمة العسكرية ، انطلقت اليوم الاثنين 19 غشت 2019 وستنتهي يوم 31 من نفس الشهر ، على أن يتم انتقاء 15 ألف مستفيد على الصعيد الوطني .

وتمت تعبئة 17 وحدة عسكرية منتشرة عبر ربوع المملكة من طرف القوات المسلحة الملكية ، حيث سيتم استقبال المدعوين وتوجيههم الى مراكز التكوين والتي تتواجد في كل من العرائش، والحسيمة، وبوعرفة، والداخلة، والعيون، ومكناس، وأكادير، والدار البيضاء، وتازة، ووجدة، والراشيدية، والقنيطرة، وورزازات، ومديونة، وتادلة و كلميم.

وبعد عملية الانتقاء، سيتم توجيه المجندين نحو مراكز التكوين ال14 والتي تتواجد في مدن الحاجب وقصبة تادلة وجرسيف وتمارة والدارالبيضاء والناظور والقصر الصغير والحسيمة ومكناس والقنيطرة وسيدي سليمان وبنجرير ومراكش وبنسليمان.

loading...

آخر الأخبار