النقابات التعليمية تصعد ضد امزازي - الجريدة 24

النقابات التعليمية تصعد ضد امزازي

الكاتب : الجريدة24

02 مارس 2019 - 07:00
الخط :

أعلنت المركزيات الخمس إضرابا وطنيا خلال أيام 4 و5 و6 و7 مارس الجاري، قابل للتمديد في أي لحظة، مع أشكال احتجاجية غير مسبوقة ممركزة في العاصمة الرباط.

عبر التنسيقي النقابي CDT وUGTM وFDT وUMT وFNE لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات عن قلقه العميق من ما وصفوه ب" الاستهتار غير المسؤول لمسؤولي وزارة التربية الوطنية بالمطالب العادلة والمشروعة لجميع الفئات التعليمية المتضررة، وإيمانا منه بمبدأ التدرج في النضال وكذلك لإعطاء فرصة للجهات المعنية لإيجاد حلول مرضية للملفات المطلبية للتنسيقيات المناضلة".

وأضافت التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات ان" المعارك النضالية المسؤولة دامت أكثر من 3 سنوات، راعت فيها المصلحة العليا للتلميذ، والحرص على تجنيب القطاع أي احتقان يمكن أن يأتي على السنة الدراسية. وبعد الوقوف على الردود البائدة لمسؤولي وزارة التربية الوطنية على هذه الخطوات النضالية الراقية، وبعد أن استنفذت جميع الخطوات النضالية الودية والمراسلات المتكررة للوزارة، والتي لم تجد آذانا صاغية".

وأعلن التنسيق النقابي الدخول في معارك نضالية غير مسبوقة في تاريخ الوظيفة العمومية ستنطلق بداية مارس الجاري، أنها" بكامل الفخر والاعتزاز تراكم نضالاته القوية والنوعية خلال ثلاث سنوات متتالية كان آخرها ملحمة الأكفان التاريخية يوم 2 يناير 2019، وبعدها الإضراب الوطني الوحدوي ليوم 3 يناير والذي عرف نجاحا غير مسبوق في تاريخ إضرابات الشغيلة التعليمية والمسيرة الحاشدة المرافقة له بالرباط، وانطلاقا من التوصيات التي تم رفعها واستحضارا لطبيعة المرحلة، التي تتميز بالنكوص والتراجعات الكبيرة عن المكتسبات والتي تستدعي المزيد من التصعيد وتأجيج النضالات، وبعد نقاش جاد ومسؤول".

وندد التنسيق النقابي بسياسة الآذان الصماء التي تجابه بها الحكومة ووزارة التربية الوطنية النضالات الحضارية والمسؤولة لجميع الفئات المناضلة؛ داعيا الوزارة إلى التجاوب الإيجابي مع نضالات موظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات وذلك بفتح حوار جدي ومعقول يفضي إلى استرجاع كافة حقوقهم المسلوبة.

آخر الأخبار