نصر الله: رئيس مقاطعة اسباتة هو المسؤول عن المنزل المنهار – الجريدة 24

نصر الله: رئيس مقاطعة اسباتة هو المسؤول عن المنزل المنهار

الكاتب : بازين بشرى

07 أغسطس 2020 - 09:25
الخط :

تؤرق ظاهرة الدور الآيلة للسقوط سكان الأحياء الشعبية بمدينة الدار البيضاء، وكذا المسؤولين جراء تهديدها لحياة العشرات من الأشخاص.

في هذا الصدد قال الحسين نصر الله، رئيس الفريق الاستقلالي بالمجلس الجماعي للدار البيضاء، ورئيس لجنة التعمير وإعداد التراب والبيئة، في اتصال ب" الجريدة 24" إن ظاهرة المباني المتقادمة تشكل هاجسا حقيقيا لمعظم سكان العاصمة الاقتصادية.

وأضاف نصر الله أن للمنازل الآيلة للسقوط قانون مؤطر يبين للسلطات المختصة كيفية التعامل معها على اعتبار أن رئيس المجلس الجماعي يفوض له قرار عدم السكنى ويتخذ قرارات تدعيم أو هدم المباني الآيلة للسقوط من خلال خبرة تقنية تقوم بها مصالح الإدارة المختصة أو بناء على التقرير المكتوب الذي تعده اللجنة الإقليمية غير أنه عند وجود خطر جسيم يتخذ رئيس المجلس الجماعي التدابير التحفضية اللازمة لدرء الخطر او منعه عبر الاستعانة بالقوة العمومية لضمان تنفيد قراراته، مشيرا أن رئيس المجلس الجماعي من شأنه أن يفوض قرار عدم السكنى لرئيس المقاطعة.

الحسين نصر الله اعتبر أن ما وقع بسباتة ليلة أمس عقب انهار أحد المنازل القديمة يتحمل رئيس مقاطعة سباتة المسؤولية في حال لم يصدر قرارا بعدم السكنى.

رئيس لجنة التعمير وإعداد التراب والبيئة أبرز على أنه لعلاج أي مشكل كيفما كان يجب إحصائه والوقوف على جوانبه وأبعاده، مشددا على حصر لائحة للدور الآيلة للسقوط التي يجب التعامل معها وفق ما يمليه القانون.

المتحدث ذاته لفت الانتباه إلى أهمية البحث عن حلول اجتماعية لهذه الفئة العريضة التي تتخذ من المنازل المتقادمة مساكن لها مقابل سومة كرائية معينة قائلا " واحد ساكن في براكة تعيطيوه دار و واحد كاري بيت تخلص تسعيرة الكراء لا يعوض، السؤال هو من بعد ما ينهار المنزل فين يمشي هذا الشخص"، موضحا أن هذا الإشكال يستوجب التفكير فيه وفي حلول وبدائل اجتماعية تضمن سكنا لائقا يراعي ظروف هؤلاء الاجتماعية.

المتحدث ذاته اقترح تخصيص "كوطا" لأصحاب مشاريع السكن الاقتصادي المعفيون من الضرائب للمساهمة ب1 في المائة أو 2 في المائة لحل مشكل هته الفئة" حان الوقت لايجاد حل على المستوى الحكومي لهذه الطبقة لأن المشكل أكبر من الجماعة" .

وتجدر الإشارة إلى هواجس انهيارات المنازل تتزايد بشكل كبير مع هطول أول قطرات المطر بالمملكة.

آخر الأخبار