إيطاليا: إيمان فاضل لم تمت مسمومة بـ"الزرنيخ" وإثبات تعرضها لنشاط إشعاعي صعب جدا - الجريدة 24

إيطاليا: إيمان فاضل لم تمت مسمومة بـ"الزرنيخ" وإثبات تعرضها لنشاط إشعاعي صعب جدا

الكاتب : الجريدة24

18 مارس 2019 - 03:00
الخط :

هشام رماح

لم يثبت التشريح الذي أخضعت له جثة المهاجرة المغربية إيمان فاضل، التي سبق ووضعت قيد حياتها سيلفيو برسلكوني، الرجل القوي في إيطاليا في موقف حرج مع الكنيسة، أنها توفيت مسمومة، وفق صحيفة "ميلانو ريبوبيلكا" الإيطالية.

وفيما توفيت إيمان فاضل في فاتح مارس الجاري فإن الإعلان عن وفاتها لم يتم يوم الجمعة الماضي (15 مارس 2019)، وهو الإعلان الذي خلف جدلا حول سبب وفاتها، خاصة وأن أحد محاميها أبلغ بأن الهالكة أسرت له بمخاوفها من أن يكون قد جرى تسميمها.

وإذ أفادت الصحيفة الإلكترونية الإيطالية بان المدعي العام في إيطاليا أعطى تعليماته بعدم الاقتراب من جثة إيمان فاضل، التي كانت تعمل عارضة أزياء، أشارت إلى أن نتائج التشريح المتعلقة بأنواع السموم الشهيرة وأولها "الزرنيخ" قد جاءت سلبية.

وظلت جثة إيمان فاضل، في مشرحة ميلانو لمدة تزيد عن أسبوعين، على أن التحليلات الأولية للجثة من لدن مختبر "Centro Antiveleni di Niguarda" كشفت سلبية تعرض الهالكة للتسميم، كما أن الهالكة التي كانت أدخلت لمستشفى "Humanitas" في حالة خطيرة كانت أخضعت وهي حية لكشوفات حول عدوى "داء البريميات" (الليبتوسبيروس) التي تنتقل للإنسان عبر التعرض لبول القطط او الكلاب أو القوارض...

وكانت شكوك استبدت بالأطباء في المستشفى الإيطالي حول تعرض عارضة الأزياء لعدوى من الفئران بعد إدلائها لهم كونها كانت تعيش في ضيعة بالبادية وهي الضيعة التي تعرف انتشارا كبيرا للقوارض خاصة منها الفئران، لكن المنية وافت الهالكة قبل ان يقر أحد محاميها أنها أبلغت بمخاوفها من أن تكون قد تعرضت للتسميم.

الصحيفة الإلكترونية، أفادت أنه بعد الوفاة تمت العودة مجددا لمختبر "Niguarda" لكشف مدى تواجد واحد من السموم المعروفة عالميا وأبرزها "الزرنيخ" لكن مرة أخرى جاءت النتائج سلبية، رغم العثور على نسبة مرتفعة بشكل طفيف عن المعدل من  مادة"الكوبالت" المشعة، وهي المادة التي تحيل على قضية تسميم ضابط المخابرات الروسي السابق "ألكسندر ليتفينينكو" في لندن عام 2006، والتي عمقت الخلاف بين روسيا والمملكة المتحدة.

وفي ظل نفي السلطات الطبية تعرض إيمان فاضل للتسميم بالسموم المعروفة فإن جدلا آخر قام على أنقاض هذا النفي ويتعلق بإمكانية تعرضها لنشاط إشعاعي، غير أن كشف موثوقية هذا الاحتمال يبدو أبعد بسبب افتقار مشرحة "ميلانو" إلى الوسائل العلمية اللازمة لكشف تعرض الضحية لنشاط إشعاعي أودى بحياتها.

يشار إلى أن إيمان فاضل، كانت انتصبت، في 2012، شاهدة ضد سيلفيو برلسكوني، "ملك الإعلام" في إيطاليا وقد فضحت ممارسته الجنس مع قاصرات بأزياء كنيسية مما أثار غضب الفاتيكان عليه، قبل ان يحكم عليه بالسجن أربع سنوات قبل أن يجري إلغاء الحكم بعد عام على ذلك، كما أن الهالكة كانت ستدلي بشهادة ضد برلسكوني الذي سبق وشغل منصب رئيس الوزراء بشأن شرائه صمت فتيات قاصرات بالمال درءا لسجنه.

مشاهير